الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

الرميثي: الإمارات تطوي 5 عقود من تاريخها المشرف وتفتح صفحة خمسينية جديدة

أكد الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس أركان القوات المسلحة أن حلول الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة هي مناسبة غالية على قلوب جميع أبناء شعبنا الغالي؛ حيث تبدو الإمارات شامخة وهي تقف على نجاحات العقود الخمسة الماضية أيقونة للأمم والدول، ونموذجاً ملهماً في القيادة والتقدم والتطور والبناء والتنمية والمزاوجة بين القيم والمبادئ الإنسانية الأصيلة من ناحية والعمل والإنتاج من ناحية ثانية.

وقال معاليه في كلمة وجهها عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة «عيد الاتحاد الخمسين».. «في هذه الذكرى الوطنية الغالية التي تنطوي على كل معاني الفخر والانتماء والولاء والاعتزاز نقف ملياً ونستحضر جميع إنجازات وعطاءات القادة المؤسسين، وعلى رأسهم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات، الذين تحملوا جميعاً بعزيمة لا تلين وصبر لا يضاهى، كل الأعباء التي رافقت مرحلة التأسيس، حتى وضعوا الأساس القوي المتين الذي تقف عليه الإمارات اليوم عزيزة أبية قوية يشار إليها بالبنان، ورايتها عالية خفاقة يشعر بالفخر والعزة كل من ينتمي إليها أو يقيم على أرضها».

وأضاف أن دولة الإمارات التي تنتقل بثبات وثقة بين مرحلة تاريخية وأخرى، تطوي اليوم 5 عقود من تاريخها المشرف ناصع البياض، وتفتح صفحة خمسينية جديدة تخطو إليها بالثقة والثبات والإرادة ذاتها في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تخطو مسترشدة بتخطيط دقيق ووعي استراتيجي عميق تجسده وثيقة مبادئ الخمسين، التي تمثل خارطة طريق لوطن يتطلع إلى الارتقاء فوق أعلى قمم التنافسية العالمية في مجالات التنمية المستدامة كافة.

وقال إن قواتنا المسلحة الباسلة، مصانع الرجال، ومورد الأبطال الشجعان الأوفياء لوطنهم وقيادتهم الرشيدة، تنظر إلى اليوم الوطني الخمسين بكل مشاعر الفخر والاعتزاز، فكلنا اعتزاز بأدوارنا في عملية التنمية الشاملة، وكلنا إيمان بأهمية دورنا في الذود عن حياض الوطن والدفاع عن مبادئه وقيمه الإنسانية الأصيلة بكل ما غرسته فينا قيادتنا الرشيدة من ثبات وقوة وعزم لا يلين، منطلقين من مقولة القائد المؤسس «إننا دولة تسعى إلى السلام، وتحترم حق الجوار، وترعى الصديق، لكن حاجتنا إلى الجيش القوي القادر الذي يحمي البلاد تبقى قائمة ومستقرة، ونحن نبني الجيش لا عن رغبة في غزو أو قتال دولة أخرى، وإنما نهدف إلى الدفاع عن أنفسنا، فلم يكن العدوان يوماً من طبيعة الإنسان على أرض الإمارات»، فالإمارات كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تحمل رسالة سلام «ورثناها من المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، فقد كان صاحب رسالة سلام وصاحب رسالة محبة من بداية حياته في إنشاء هذه الدولة، وهذه هي رؤيته ونحن على هذا الطريق نسير».

وأضاف: «من الأرض حيث الإنجازات التنموية المشهودة، وحيث القيم والمبادئ التي تحظى بتقدير واحترام عالمي، إلى الفضاء، حيث النجاحات التي تحققت في استكشاف الفضاء وعلومه، تمضي مسيرة الإمارات وتستشرف خمسينية جديدة بآمال وأحلام وطموحات لا سقف ولا حدود لها، متسلحة بإرادة لا تماثلها سوى إرادة الآباء المؤسسين في مجابهة التحديات وتحقيق المعجزات، وتمضي قيادتنا الرشيدة وشعبنا الغالي مستلهمين دروس الماضي ومتزودين بطاقات تشحذ الهمم والعزائم لخوض معارك المستقبل التنموية بإرادة أقوى وعزم أمضى، فنحن نسعى لتحقيق تطلعات قيادتنا التي عبر عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حين أكد أننا في سباق مع العالم لا يتوقف».

وقال «في الذكرى الخمسين لتأسيس اتحادنا المبارك، نرفع خالص التهاني والتبريكات لقيادتنا الرشيدة وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان القائد الأعلى للقوات المسلحة «حفظه الله»، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى شعب الإمارات الكريم، معاهدين الله على الولاء والانتماء والوفاء لقيادتنا وشعبنا وأرضنا الطيبة الغالية، وأن نبذل الغالي والنفيس من أجل رفعة اسم الإمارات وبقاء رايتها عالية خفاقة وسط رايات الأمم».