الجمعة - 21 يناير 2022
الجمعة - 21 يناير 2022
No Image Info

محمد بن خليفة: الثاني من ديسمبر سيظل يوماً خالداً في تاريخ الإمارات وقلب ووجدان شعبها

أكد سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أن الثاني من ديسمبر من عام 1971 سيظل يوماً خالداً في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة وقلوب ووجدان شعبها والمقيمين على أرضها، وهو اليوم الذي شهد ميلاد دولة الاتحاد المباركة بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه حكام الإمارات الذين سطروا تاريخاً جديداً لدولتنا والمنطقة والعالم.

وقال سموه في كلمة له بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين: «إننا نستذكر في هذا اليوم الأغر ونحن ننعم بثمار الاتحاد بكل إعزاز وإكبار ما بذله الآباء المؤسسون من جهود سجلها التاريخ بأحرف من نور وهم يتحملون مصاعب البدايات لتنطلق الدولة خلال سنين قليلة من عمر الزمان فتية قوية أبية في مسيرة مباركة نشرت الخير في أرجاء الوطن الغالي، مشرعة أبواب الأمل أمام أبناء شعبها، همها الأول كان ولا يزال رفعة الوطن وسعادة المواطن وهو ما نراه واقعاً معاشاً يشهد به القاصي والداني».

وأضاف سموه إن دولة الإمارات وهي تحتفي بمضي خمسة عقود على قيام الاتحاد والتي شهدت ما يشبه المعجزة في جميع المجالات بعدما حصدت المراكز الأولى في مؤشرات التنافسية العالمية برؤية قيادتها الرشيدة وإخلاص شعبها.. عاقدة العزم على بدء خمسة عقود جديدة ملؤها الخير والنماء والتقدم والازدهار.. فلا مستحيل في سعيها نحو تحقيق غاياتها وأحلامها مهما كانت.. وليس أدل على ذلك من إرسال أول رائد إماراتي إلى الفضاء ومن بعده وصول مسبار الأمل إلى مداره حول الكوكب الأحمر «المريخ» والذي كان غاية القيادة منذ قيام دولة الاتحاد بقيادة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وتحقق بعد خمسة عقود لتثبت دولة الإمارات علو همتها ونجاعة رؤاها واستشرافها للمستقبل وسعيها الصادق نحو الأخذ بكل أسباب التقدم لتصبح مركز إشعاع حضاريا في منطقتها وأمتها ومثلا يحتذى حول العالم.

وشدد سموه على أن دولة الإمارات تسجل كل يوم إنجازاً جديداً في جميع المجالات بدعم القيادة الرشيدة وهمة أبنائها الذين يبذلون كل غالٍ ورخيص ليتقدم وطنهم وليحيا عزيزاً كريماً بين الأمم.. مشيراً في هذا الصدد إلى نجاح دولة الإمارات في استضافة إكسبو دبي 2020 ليجتمع العالم كله على أرض وطننا الغالي ليرسم خريطة المستقبل لهذا العالم وليعالج التحديات ويستخلص العبر والحلول لتكون الإمارات شريكاً فاعلاً في الأخذ بيد العالم نحو غد أفضل.

وهنأ سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بمناسبة عيد الاتحاد الخمسين صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى حكومة وشعب الإمارات وتمنى مزيداً من التقدم والرخاء والنماء والازدهار لدولة الإمارات قيادة «وشعباً».

وقال سموه في ختام كلمته: «هنيئا لوطننا الغالي موئل التعايش والتلاقي والتسامح والسلام.. نصف قرن من الإنجازات في ظل قيادة مخلصة معطاءة وشعب وفيّ ومرحباً بخمسين جديدة سنظل فيها على العهد لدولتنا وقيادتها ملتفين حولها ليزداد وطننا شموخاً ورفعة ولتظل رايته خفاقة عالية بين الأمم ولتتواصل مسيرة الخير والنماء والازدهار ولينعم شعب الإمارات والمقيمون على أرضها بثمار رؤى القيادة وجهود المخلصين من أبناء الوطن ولتستمر مسيرة التطور والنماء لدولتنا مادة أياديها البيضاء لكل ضعيف ذي حاجة حول العالم لتبقى الإمارات دوماً وطن الخير والعطاء».