الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

خليفة بن محمد: التطوع المجتمعي ضرورة ملحّة لمواجهة الكوارث والأزمات

خليفة بن محمد: التطوع المجتمعي ضرورة ملحّة لمواجهة الكوارث والأزمات

(أرشيفية)

أكد الشيخ خليفة بن محمد بن خالد آل نهيان، الأمين العام للصندوق العربي لمواجهة الكوارث والأزمات، رئيس مجلس إدارة جمعية واجب التطوعية، أهمية توسعة فرص التطوع المجتمعي بما يعزز من مواجهة الكوارث والأزمات.

وقال، بمناسبة اليوم العالمي للتطوع الذي يصادف الخامس من ديسمبر سنوياً: إن زيادة الخيارات المتاحة لتطوّع المجتمعات على النطاق المحلي والدولي، ضرورة ملحّة تسهم في الاستعداد الأمثل للتصدّي للأزمات المفاجئة وغير المتوقعة، كانتشار جائحة «كورونا» بشتى أنواع متحوراتها، والتي خلّفت العديد من التبعات السلبية على دول العالم أجمع.



وشدد على ضرورة جعل العمل التطوعي واجباً لمساندة الشعوب المتضررة وبناء مجتمعاتها، لافتاً إلى أنه حتى المؤسسات الحكومية بحاجة إلى التعاون من كافة أطياف المجتمع للوقوف بعد الظروف الطارئة، وتزداد أهميتها أكثر في الكوارث والأزمات، حيث تتجلى روح الشعور بالمسؤولية والإيثار من خلال التطوع لما يتصف به المتطوعون من مرونة وخبرات.


وأشار إلى أهمية توحيد إجراءات المنظمات التطوعية تحت مظلة سقف وهدف واحد، ومواكبتها لمجريات العصر، ما يساعد في عملية اتخاذ القرار ضمن سياق العمل التطوعي، مشيراً إلى أن العمل الجماعي والتشاركي والمسؤولية المجتمعية تعتبر أحد أهم القيم الجوهرية التي تصب في تعزيز قيم وروح التطوع، كما تعدّ دليلاً على حيوية المجتمع، ومؤشراً إيجابياً تتفاخر به الأمم.

وأضاف أن المناسبات الدولية والمحلية للتطوع، فرصة ريادية مهمة للتذكير بأهمية الدور التطوعي واستعدادها لمواجهة الكوارث والأزمات، ما يحفظ كرامة الإنسان ومبادئ التعايش السلمي، وتكون القدرة على الصمود أقوى عندما يكون الأفراد جزءاً لا يتجزأ من نسيج العلاقات المجتمعية، ولا سيما أن العمل التطوعي يتداخل في كثير من مجالات الحياة الإنسانية.

وأعرب عن شكره لجميع المتطوعين وجمعيات النفع العام، حيث أن فعل الخير والتكافل والتعاضد والشعور بالآخر يسهم في بناء المجتمعات وتقارب شعوبها، وبالتالي تعزز من التعاون مع المؤسسات الحكومية والخاصة في تقديم الخدمات الحيوية والوقوف إلى جانب البعض لتجاوز الكوارث والأزمات.