الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
المتطوعون أنجزوا 783 ساعة عمل تطوعية خلال 3 شهور. (الرؤية)

المتطوعون أنجزوا 783 ساعة عمل تطوعية خلال 3 شهور. (الرؤية)

ملتقى لمناقشة تجربة 4 متطوعين في «خيالة شرطة دبي»

عقدت منصة شرطة دبي للتطوع اليوم الثلاثاء، ملتقى مع 4 منتسبين بمبادرة التطوع مع فرقة الخيالة شرطة دبي، للتحدث عن تجربتهم، وتم اختيارهم من الإمارات والعالم وهم: الفارسة الإماراتية خلود الحوسني، والمشارك الصيني Glavino، وfleur Cecilia vos من هولند، وGergios paraskevaides من قبرص، حيث انعقد في نادي ضباط شرطة دبي، برعاية القائد العام لشرطة دبي الفريق عبدالله خليفة المري.

وخلال الملتقى، تحدث مدير المنصة النقيب خليفة الروم، عن الأهداف التي تسعى لها المبادرة، وهي تحفيز الشراكة المجتمعية وتطبيق مبدأ الجميع مسؤول، ولهذا تم الاستعانة بالمتطوعين من الجمهور للمشاركة مع فرقة شرطة الخيالة، لتوعية الجمهور بالإجراءات الاحترازية وحثهم على اتباعها، وخلق تواصل مع المجتمع المدني، لذا تم إطلاق العديد من المبادرات التي تسمح للأفراد المدنيين المشاركة فيها، كي يكونوا عناصر فاعلة بالمجتمع للتوعية في ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية في الأماكن العامة.

وأضاف انه من هذا المنطلق تم اطلاق مبادرة التطوع مع فرقة الخيالة بشرطة دبي في يونيو الماضي، وكانت المبادرة تطمح إلى إشراك المجتمع المدني للملمين بمهارة ركوب الخيل، للمشاركة مع خيالة شرطة دبي بكافة مناطق الإمارة، موضحاً أن المبادرة لم تكن حصراً على المواطنين بل كانت لكل الجنسيات المختلفة ممن لديهم مهارة في ركوب الخيل.


وأشار الروم، إلى أنه خلال الشهور الثلاثة الماضية شارك 261 متطوعاً من 26 جنسية مختلفة، أنجزوا 783 ساعة عمل تطوعية، كما تم عمل استبيان للمشاركين لمعرفة مدى رضاهم وجاءت النتيجة 98.5%، وشهدت المبادرة تقدم عدد كبير من الراغبين في المشاركة وصل إلى 1000 طلب بشكل مستمر،

وحول خطة منصة شرطة دبي للتطوع للاستعانة بالمتطوعين مستقبلاً، أكد لـ«الرؤية»، أن تسجيل المتطوعين في الموقع هو قاعدة بيانات بالنسبة لهم، وسيتم الاستعانة بهم بكل تأكيد كونهم من سكان الإمارات ولديهم مهارات.

ونوه بأن كل الخيول التي قدمت للمتطوعين لخوض مضمار العمل الميداني مع فرقة شرطة الخيالة، مدربة وجاهزة للاستخدام، كما خضع المتطوعون للتدريب حول المهارات النفسية للتعامل مع الجمهور من كل الجنسيات وكافة الفئات العمرية.

من جانبها، بينت الفارسة الإماراتية في قفز الحواجز المتطوعة في المبادرة خلود الحوسني، أنها سعيدة بالمشاركة في هذه المبادرة الاستثنائية، وأنها فرصة للتعامل مع المجتمع عبر الخدمات الأمنية الميدانية لتوعية الجمهور بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وحول التكنيك الذي استخدمته كفارسة في التعامل مع الخيول المقدمة من شرطة دبي، قالت إنها مدربة وجاهزة للاستخدام ولم تواجه أي مشكلة خلال فترة عملها الميداني مع فرقة خيالة شرطة دبي.