الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022

توفير خدمة التطبيب النفسي عن بعد في الظفرة

تقدم شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، الرعاية الصحية عالية الجودة لمرضى الأمراض النفسية، وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وفي إطار من الخصوصية، على أيدي كوادر مؤهلة تأهيلاً عالياً وتمتلك خبرات مهمة في مجال تخصصها.

ويقدم مركز الظفرة لطب الأسرة، التابع لمستشفيات الظفرة، إحدى منشآت شركة «صحة»، التطبيب النفسي عن بعد، بالتنسيق والتعاون مع مركز المقطع، ومركز الزعفرانة للرعاية الصحية، التابعين للخدمات العلاجية الخارجية، إحدى منشآت شركة «صحة»، عبر مشروع فريد من نوعه يهدف لتسهيل الوصول لخدمات الصحة النفسية للمرضى في منطقة الظفرة، إذ بدأ مركز الظفرة بتوفير الرعاية الصحية النفسية من خلال التطبيب عن بعد، وتم تقديم الرعاية الصحية اللازمة لما يزيد عن 200 حالة، وسيتم التوسع في ذلك مستقبلاً.

وأكد الدكتور نظمي حسين الصوالحي، طبيب استشاري في مركز الظفرة لطب الأسرة، أن المشروع تم إعداده بطريقة تضمن ألا يعرف أحد سبب زيارة المريض سوى طبيب الأسرة والطبيب النفسي، حيث يتم تسجيل المريض على أنه يراجع طبيب الأسرة وعند حضور المريض يقوم طبيب الأسرة ببدء جلسة التطبيب عن بعد مع الطبيب النفسي بحيث يمكن للمريض رؤية وسماع الطبيب النفسي والإجابة على أسئلته، والاستماع لتوجيهاته وتعليماته.

وقال إن هذا الجانب من الخدمة يجعل المشروع له ميزة مهمة وهي الحد من وصمة الخجل الناتجة عن الأمراض النفسية، كما أن وجود طبيب الأسرة والطبيب النفسي معاً يساعد في تقييم المريض من ناحية عضوية ونفسية وزيادة الخبرة لدى أطباء الأسرة في علاج هذه الأمراض.

وأضاف أن التطبيب النفسي عن بعد، يعادل الزيارة التقليدية من حيث التقييم، التشخيص، العلاج، الالتزام بالمعالجة والنتائج السريرية، وأنه يعد حلاً فعالاً لتقديم الرعاية الصحية للمرضى النفسيين، وتحسين نوعية الرعاية للصحة النفسية، خاصة الذين يشعرون بالخجل، ويترددون في زيارة المراكز الصحية والمستشفيات لتلقي العلاج؛ فالخجل يعد واحداً من العقبات الأكثر انتشاراً، التي تحول دون استفادة المرضى من الرعاية الصحية النفسية، وتلقي العلاج اللازم.

وأوضح أن شركة «صحة» تحرص على توفير رعاية صحية متميزة لأفراد المجتمع، كما تحرص على تعزيز تجربة المريض، وتوفير الرعاية المطلوبة للمرضى بالقرب من أماكن إقامتهم، إذ تهدف عيادة التطبيب النفسي عن بعد في منطقة الظفرة لتوفير الوصول بسهولة إلى التخصص النفسي.

وقال إن نتائج الدراسات التي أجرتها مستشفيات الظفرة للتعرف على آراء المتعاملين وقياس مدى رضاهم، أظهرت أن الخدمة حققت مستوى عالياً من رضا المرضى، وزادت الشعور بالثقة لديهم، إلى جانب تحسين إدارة حالات المرضى، وتحسين الوصول إلى الخدمات، بالإضافة لتوفير الوقت على المريض والطبيب معاً، كما أدت إلى زيادة المعرفة، واكتساب المهارات لدى أطباء الرعاية الأولية في معالجة ومتابعة المرضى الذين يعانون من اضطرابات نفسية، كما أثبتت دراسات التطبيب عن بعد يساعد في دمج الرعاية النفسية مع الرعاية الصحية الأولية.