الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
حمدان بن محمد.

حمدان بن محمد.

حكومة دبي أول حكومة لا ورقية على مستوى العالم

أعلن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، عن تحقيق الإمارة لإنجاز نوعي يضاف إلى إنجازاتها العالمية ويُعد من أهمها، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتنفيذاً للهدف الاستراتيجي الذي حدّده سموه قبل أربع سنوات، بنجاح حكومة دبي في التحوّل إلى حكومة لا ورقية بالكامل، لتصبح بذلك الأولى من نوعها على مستوى العالم أجمع.

وأشاد سمو ولي عهد دبي بما حققته استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية بعد أربع سنوات من إطلاقها، مُنجزةً مستهدفاتها كاملة، ومُكرّسة مكانة دبي كعاصمة رقمية رائدة وأول حكومة لا ورقية في العالم، مُثنياً سموه على فرق العمل في كافة الجهات الحكومية في الإمارة التي شاركت في إنجاح أهداف الاستراتيجية، وعملت بروح الفريق الواحد من أجل تحقيق هذه النتيجة التي أسهمت في ترسيخ مكانة دبي كرمز عالمي للمدن الذكية المتكاملة والمستدامة، مُتمنياً لجميع فرق العمل الحكومي مزيداً من التفوق والسداد.

وقال سموه: «عهدنا دائماً في دبي أن يكون احتفالنا بأي إنجاز نحققه إيذاناً ببدء العمل على تحقيق إنجاز نوعي آخر. واليوم نبدأ مرحلة جديدة في مسيرة دبي هدفها رقمنة الحياة بكافة جوانبها، استناداً إلى مفاهيم الابتكار والإبداع واستشراف المستقبل. نحتفل بآخر ورقة يتم استخدامها في معاملاتنا الحكومية، ونشعر بالفخر ونحن نشهد رؤية قيادتنا تتحقق بعقول وسواعد أبناء الوطن الذين لا يدخرون جهداً في سبيل تكريس تنافسية دبي عالمياً بوصفها نموذجاً يُحتذى في مجال تطوير آليات العمل الحكومي والارتقاء به إلى أفضل مستويات الكفاءة. خطوتنا التالية تحقيق الحياة الرقمية الكاملة باعتبارها هدفاً يُجسّد ما عُرفت به دبي على الدوام من تحدي الذات للوصول إلى قمم جديدة من التميز في كافة المجالات».

وأوضح سموه أن المرحلة المقبلة ترتكز على صياغة آليات متطورة لشكل الحياة الرقمية في دبي خلال العقود الخمسة القادمة، بما في ذلك متطلبات واحتياجات حكومة المستقبل التي تلبي توقعات سكان المدن الذكية، وتوفر لهم فرصاً متجددة لتحقيق الرفاهية والتنمية المستدامة والسعادة.

نقلة نوعية

وتعقيباً على هذا الإنجاز، أكد مدير عام هيئة دبي الرقمية حمد المنصوري أن التحوّل الرقمي في إمارة دبي يُمثل نقلة نوعية كبيرة بتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة في تحويل دبي إلى أول حكومة لا ورقية بالكامل على مستوى العالم، الأمر الذي يبعث على الفخر والاعتزاز، مُشيراً إلى أن كافة المعاملات والإجراءات الداخلية والخارجية في حكومة دبي أصبحت اليوم رقمية بالكامل، وتُدار من خلال منصات خدمات حكومية رقمية شاملة.

وأضاف: «تنبع أهمية هذا الإنجاز من تزامنه مع احتفال دولتنا الحبيبة بمرور خمسين عاماً على تأسيسها، وبدء الخمسين الثانية، ليعكس روح الإنجاز التي تتميز بها فرق العمل المختلفة في مؤسسات حكومة دبي، وهو ما يبشر بالمزيد من الإنجازات خلال المرحلة المقبلة. كما تنبع أهمية هذا الإنجاز من انعكاسه على تعزيز الكفاءة الحكومية وضمان الاستخدام الأمثل للموارد، من خلال اعتماد الابتكار والتقنيات المتقدمة لتصميم حلول متطورة لرقمنة الخدمات والعمليات المقدمة للأفراد وقطاعات الأعمال في الإمارة».

وثمّن جهود كافة الأطراف، التي رسخت بتفانيها ثقافة عمل جديدة تقوم على التضافر وروح الفريق الواحد والابتكار والتفكير المتجدد، لتقديم حلول تعزز الكفاءة وتوفر الوقت والجهد على مختلف شرائح المتعاملين وترفع مستويات السعادة والرضا لديهم تجاه الخدمات المقدمة لهم، وتضمن استدامة الموارد في دبي.

ووفقاً لاستراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية، لن يحتاج أي موظف أو أي متعامل مع حكومة دبي لطباعة أي ورقة بعد اليوم، إلا من رغب بذلك كخيار يعود للشخص نفسه بزيارة مراكز الخدمة أو طباعة الأوراق الخاصة به، عملاً من الجهات بتوفير كافة الخيارات للمتعاملين.

خمس مراحل

وتم تنفيذ «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» على خمس مراحل، تضمنت كل منها مجموعة محددة من الجهات الحكومية على مستوى إمارة دبي. ليتم تطبيق الاستراتيجية كاملة في الجهات الحكومية بدبي والبالغ عددها 45 جهة بنسبة 100% مع انتهاء المرحلة الخامسة، لتقدم بذلك ما يزيد على 1800 خدمة رقمية وأكثر من 10500 من المعاملات الرئيسية.

وبفضل التعاون والتكامل في العمل الحكومي خلال تنفيذ الاستراتيجية، نجحت الجهات عبر أتمتة العمليات والخدمات الموجّهة للمتعاملين، في القضاء على استخدام أكثر من 336 مليون ورقة كانت تستخدم لإنجاز المعاملات، كما وفّرت ما يزيد على 1.3 مليار درهم، بالإضافة إلى أكثر من 14 مليون ساعة على المستوى الحكومي.

وكانت مسيرة «استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية» انطلقت عام 2018 مع المجموعة الأولى والمكونة من ست جهات هي: هيئة الطرق والمواصلات، شرطة دبي، هيئة كهرباء ومياه دبي، دائرة التنمية الاقتصادية، دائرة السياحة والتسويق التجاري، دائرة الأراضي والأملاك، وأدت تلك المرحلة إلى تخفيض استخدام الورق؛ حيث وفرت أكثر من 72.5 مليون ورقة.

وبعد ذلك جاءت المرحلة الثانية في عام 2019، وضمّت ثماني جهات أخرى وهي: محاكم دبي، وبلدية دبي، والنيابة العامة في دبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وهيئة الصحة بدبي، وهيئة تنمية المجتمع، وجمارك دبي والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، ونجحت في تخفيض استخدام الورق وتوفير أكثر من 229.5 مليون ورقة.

وفي أواخر عام 2019، تم الإعلان عن المرحلة الثالثة للاستراتيجية مع مجموعة جديدة مكوّنة من تسع جهات وهي: مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، مؤسسة دبي للإعلام، دائرة المالية، دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، دبي للثقافة، هيئة دبي للطيران المدني، مركز الجليلة لثقافة الطفل، ودائرة الشؤون القانونية لحكومة دبي. والتي خفّضت استخدام الورق موفرةً أكثر من 12.9 مليون ورقة.

وبدأت المرحلة الرابعة في مارس 2020، مع انضمام مجموعة جديدة مكونة من 10 جهات لتطبيق الاستراتيجية وهي: مركز دبي للإحصاء، مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، مؤسسة دبي للمرأة، مؤسسة تنظيم الصناعات الأمنية، مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، مجلس دبي الرياضي، مؤسسة المواني والجمارك والمنطقة الحرة - تراخيص، سلطة مدينة دبي الملاحية، دبي لخدمات الملاحة الجوية، ومطارات دبي. ونجحت هذه المجموعة في خفض استهلاك الورق بتوفير أكثر من 11.9 مليون ورقة.

وخلال المرحلة ذاتها، تم إطلاق مبادرة «ختم 100% لا ورقية»، لتكريم الجهات الحكومية التي بذلت جهوداً مهمة في تنفيذ استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية بشكل كامل، وعملت على تقديم خدمات ذكية تامة ومدعومة ببنية تحتية رقمية داخلية فعالة.

وجاءت المرحلة الخامسة والأخيرة من تطبيق الاستراتيجية في يونيو عام 2020، حيث شاركت مجموعة إضافية في الاستراتيجية وشملت 9 جهات جديدة وهي: مركز محمد بن راشد للفضاء، مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية، مؤسسة دبي للمستقبل، اللجنة العليا للتشريعات في إمارة دبي، مؤسسـة الاتصالات المتخصصة نداء، المجلس التنفيذي لإمارة دبي، مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ورشة حكومة دبي، الإدارة العامة للدفاع المدني - دبي، والتي نجحت في خفض استهلاك الورق وتوفير أكثر من 8.2 مليون ورقة.

وانضمت أخيراً جهتان حكوميتان إلى استراتيجية دبي للمعاملات اللاورقية وهما جهاز الرقابة المالية – دبي، وغرفة دبي، حيث حققت الجهتان أهداف الاستراتيجية بنسبة 100% وتمكنّتا من توفير أكثر من 938 ألف ورقة.

وسيسهم التحوّل الرقمي الكامل في حكومة دبي في إثراء تجربة المدينة الذكية لدى جميع سكان الإمارة، حيث سيوقف عملية تبادل الأوراق مع المتعاملين أو بين الموظفين أنفسهم في الجهات الحكومية، كذلك سيقدم تجارب استثنائية للسكان من خلال تطبيق «دبي الآن» الذي يشمل أكثر من 130 خدمة لأهم خدمات المدينة في 12 فئة رئيسية.