الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
1874826496042995635(من المصدر)

1874826496042995635(من المصدر)

وزارة «التربية» الإماراتية تنظم 10 فعاليات في أسبوع المعرفة والتعلم

تشارك وزارة التربية والتعليم الإماراتية في أسبوع المعرفة والتعلم، ضمن برنامج إكسبو (الإنسان وكوكب الأرض)، في الفترة بين 12 و18 ديسمبر الجاري، تحت شعار «مستقبلنا تصنعه معارفنا»، حيث تنظم الوزارة نحو 10 فعاليات مختلفة، تنطلق خلال الأسبوع، لتشمل جلسات حوارية وندوات ومسابقات وعروضاً تفاعلية، لاستكشاف المنهجيات الجديدة لتطوير التعليم والارتقاء بمستقبله والتحديات التي تواجهه.

وتنطلق فعاليات الوزارة في أسبوع المعرفة والتعلم في 12 ديسمبر بجلسة حوارية بعنوان (كيف ستبدو مؤسسات التعليم العالي في المستقبل؟)، بينما يشهد يوم 13 ديسمبر إطلاق (مجلس جودة الحياة في التعليم)، و(ندوة مجلس الإمارات للابتكار)، ثم تنظّم يوم 14 ديسمبر جلسة نقاشية على هامش أولمبياد العلوم الدولي للناشئين الثامن عشر، في حين يقام في 15 ديسمبر ملتقى الممارسات التعليمية الرائدة، إلى جانب حلقة نقاشية بأهداف التنمية المستدامة في 16 ديسمبر، فضلاً عن عرض العيالة.

وتستهدف الوزارة، الطلبة في جميع المراحل الدراسية والمؤسسات التعليمية والشركاء وأولياء الأمور، بما يتماشى مع رؤيتها في التواصل والتبادل المعرفي نحو المستقبل لاستدامة التطور العلمي، والاستماع إلى الطلاب والمعلمين والمبتكرين وصناع القرار، بشأن مستقبل التعليم والعمل، ومعرفة المزيد حول أوجه التقدم والإنجازات في التعليم واستكشاف الكيفية التي ستتيح إحداث التحول الجذري في التعليم والوصول بالمعرفة للجميع في معرض إكسبو 2020.


وقال وكيل الوزارة للشؤون الأكاديمية الدكتور محمد المعلا، إن رؤية وزارة التربية والتعليم، ترتكز على الابتكار في التعليم، وتسخير المعرفة والتعلم للاستعداد للمستقبل، وتهيئة البيئة الداعمة لاستدامة التطور العلمي، وتعزيز القدرات والكفاءات البشرية، بما يتماشى مع توجهات وزارة التربية والتعليم ورؤية القيادة الرشيدة التي تضع التعليم في مقدمة أولوياتها ووضع الإمكانات الرقمية والمهارات في متناول جميع الفئات، من خلال التدريب التقني والمهني المستمر، وتطوير المناهج التخصصية والذكاء الاصطناعي واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية ضمن مختلف قطاعات وإدارات التعليم ووسائله التعليمية والتربوية.




وأوضح أن معرض إكسبو 2020، يمثل منصة مثالية لإقامة حوار حقيقي على مستوى العالم حول مستقبل التعليم، والبحث والنقاش حول مؤسسات التعليم في المستقبل والتشارك حول أهداف التنمية المستدامة وجودة الحياة في التعليم وإعداد أجيال قادرة على مواجهة التحديات، والبحث عن الخيارات التي تعزز استمرار العملية التعليمية.