الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

تعاون بين مايكروسوفت ومدرسة الأمل للصم في الشارقة

تعاون بين مايكروسوفت ومدرسة الأمل للصم في الشارقة

جانب من الدورة التدربية التي عقدتها ميكروسوفت في مدرسة الأمل للصم. (من المصدر)

أعلنت مايكروسوفت، اليوم (الأحد)، عن تعاونها الناجح مع مدرسة الأمل للصم التابعة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وذلك من خلال تقديم دورة تدربية تعقد لمدة يومين لتعليم مهارات البرمجة للطلاب الذين يعانون إعاقات سمعية.

وأكدت مديرة المدرسة عفاف علي الهريدي أن التكنولوجيا تعتبر أولوية قصوى لتمكين أصحاب الهمم وتطوير المهارات التي يحتاجون إليها للتغلب على التحديات التي تقف في طريق نموهم، مشيرةً إلى أن هذا التعاون مع مايكروسوفت سيمكّنهم من تقديم أفضل خبرات التدريب والتعليم لواحدة من أكثر المهارات المطلوبة على صعيد العالم الرقمي.

ولفتت إلى أحقية جميع الطلاب بأخذ الفرصة الكاملة للتميز في المجال الذي يفضلونه وكذلك أحقيتهم بامتلاك الأدوات المناسبة لتشكيل مستقبلهم، موضحةً أن الطلاب سيتمكنون الآن من تطوير مهارات جديدة واكتساب الثقة اللازمة للتعبير عن مواهبهم ومشاركتها مع بقية العالم.


من جانبه، قال رئيس العمليات والتسويق لدى مايكروسوفت الإمارات إحسان عنبتاوي إن أكثر من مليار شخص حول العالم يعانون إعاقة ما، ومع ذلك تشير التقديرات إلى أن واحداً فقط من كل عشرة يمكنه الوصول إلى التقنيات المساعدة التي يحتاجها.


وأشار إلى أن 70% من الإعاقات غير مرئية، الشيء الذي يشكل بحد ذاته تحدياً في كيفية التعامل مع هذه الحالات، لافتاً إلى أن الإعاقة سواء كانت مؤقتة أو دائمة من شأنها أن تؤثر على حياة الشخص.

وذكر أن مايكروسوفت عملت خلال أكثر من 25 عاماً على تعزيز إمكانية وصول أصحاب الهمم إلى التقنيات المساعدة التي يحتاجونها وذلك من منطلق حرص الشركة وإداركها التام لأهمية هذه الشريحة التي تمثل إحدى أكبر مجموعات المواهب غير المستغلة في العالم.

وشدد عنبتاوي على التزام مايكروسوفت الراسخ بتسخير قدرات وإمكانات التكنولوجيا المساعدة من أجل خلق فرص أكبر لأصحاب الهمم.