الأربعاء - 26 يناير 2022
الأربعاء - 26 يناير 2022
أرشيفية.

أرشيفية.

أهمها الميكاترونكس وتحلية المياه.. جامعات تطرح تخصصات تلبي التطلعات

كشفت جامعات في دولة الإمارات عن تخصصات جديدة تستشرف مستقبل سوق العمل داخل وخارج الدولة، كما تلبي التطلعات المستقبلية وتساهم في صقل مهارات الشباب وتزويدهم بالمهارات اللازمة في ظل التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، منها: برنامج ماجستير تغذية الإنسان، والميكاترونكس الصناعية، وهندسة التعدين، والهندسة الصناعية، وهندسة أمن الفضاء السيبراني، وهندسة البرمجيات وتحلية المياه.

وتمكنت تلك الجامعات من إبرام شراكات على أعلى مستويات مع مؤسسات تعليمية عالمية ورائدة، بهدف تأمين فرص تدريبية للطلبة وتفعيل منظمة التبادل الطلابي، وأيضاً الاستفادة من قواعد البيانات البحثية وتبادل الخبرات لدعم العملية التعليمية.

لغة فرنسية وتحلية المياه

وقالت جامعة الشارقة لـ«الرؤية»، إن هناك تخصصَين جامعيين جديدين في مرحلة البكالوريوس هما: اللغة الفرنسية وآدابها، والعلوم في الهندسة الكيميائية وتحلية المياه.

وأوضحت أن التسجيل فيها مفتوح حسب المتطلبات والشروط، حيث أطلقت كلية الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بكالوريوس الآداب في اللغة الفرنسية وآدابها، إذ بدأ التسجيل في فصل الربيع 2022/2021، ومن أهم الاشتراطات للتسجيل، أن يكون معدل الثانوية العامة لا يقل عن 70%، والنجاح في اختبار اللغة الفرنسية DELF أو مايعادله، أما عدد ساعات التخرج هي 123 بما يعادل 4 سنوات دراسة.

وأطلقت جامعة الشارقة تخصصاً جديداً ضمن كلية الهندسة هو بكالوريوس العلوم في الهندسة الكيميائية وتحلية المياه، والذي بدأ باستقبال طلبات التسجيل في خريف 2022/2021، وتتطلب معدلاً في الثانوية العامة لا يقل عن 75% قسم علمي أو متقدم، والحصول على «توفل» بدرجة 500 أو ما يعادله من امتحانات «الأيلتس» أو «الإمسات»، إضافة إلى «الإمسات» في اللغة العربية بدرجة 600، والرياضيات بدرجة 900، والفيزياء بدرجة 800، فيما تصل عدد ساعات التخرج إلى 131 ساعة أي ما يعادل 4 سنوات ونصفاً تقريباً.

وأعلنت الجامعة عن طرح 5 برامج جديدة للدراسات العليا هي: ماجستير العلوم في الهندسة الميكانيكية، وماجستير العلوم في الهندسة الطبية الحيوية، وماجستير العلوم بهندسة الطاقة المستدامة والمتجددة، وماجستير القيادة في التعليم العالي، ودبلوم الدراسات العليا في القيادة بالتعليم العالي.

مهندسو تقنيات المستقبل

وأفاد عميد كلية الهندسة في جامعة أبوظبي الدكتور حمدي الشيباني «الرؤية»، بأن الكلية تحرص على الاستشراف المتواصل لمستقبل سوق العمل في الدولة والعالم، واستجابت سريعاً لاحتياجات الوطن من التخصصات الحديثة في الذكاء الاصطناعي والروبوتات والأتمتة، واستحدثت تخصصات جديدة منها: الميكاترونكس الصناعية، وهندسة التعدين، والهندسة الصناعية، وهندسة أمن الفضاء السيبراني، وهندسة البرمجيات.

ولفت إلى أن التخصصات الحديثة تشمل كذلك مساقات مشتركة مع جامعات دولية رفيعة المستوى تثريها فرص تعاون بحثي مع كبرى جامعات العالم، مضيفاً أن الكلية تعمل مع شركائها الاستراتيجيين من الشركات الصناعية والتكنولوجية الرائدة على تضمين البرامج الأكاديمية لفرص تدريبية تؤهل الطلبة لخوض امتحانات عملية والحصول على شهادات عملية مكملة للبكالوريوس.

وقال إن سوق العمل بحاجة ملحة لمهندسي تقنيات المستقبل القادرين على مواجهة تحدياته بإبداعاتهم وقدرتهم على التفكير النقدي وحل المشكلات والبحث العلمي، والتي تحرص الكلية على دمجها وصقلها في جميع برامجها الحديثة والتركيز على التعليم التجريبي والمشاريع والتجارب الهندسية والأنشطة داخل وخارج الفصل.

وأكد الشيباني أن هذه التخصصات الجامعة تلقى رواجاً وإقبالاً على التسجيل من قبل الطلبة خاصة، وأن نظام التسجيل المفتوح الذي تستخدمه جامعة أبوظبي يمكّن الطلبة من التقدم للالتحاق ببرامجها على مدى السنة، مبيناً: «ينم ذلك على وعي المجتمع ورغبة أبنائنا الطلبة في لعب دور قيادي بالمستقبل».

وعن اشتراطات التسجيل بهذه التخصصات، يحتاج الطالب إلى الحصول على معدل 75% إذا كان من مسار النخبة، أو 80‏% للمسار المتقدم في شهادة الثانوية العامة بالإمارات، أو ما يعادلها، إضافةً إلى تحقيق متطلبات EmSAT واللغة الإنجليزية.

الطيران وتغذية الإنسان

من ناحيته، أوضح مدير عمادة القبول والتسجيل في جامعة الإمارات سعود العامري، أن الجامعة طرحت أخيراً عدداً من البرامج الجديدة لطلبتها منها: برنامج بكالوريوس هندسة الطيران في كلية الهندسة، وبرنامج ماجستير تغذية الإنسان بالتعاون مع كلية لندن الجامعية (UCL).

ولفت إلى نقل بعض البرامج ذات العلاقة بالعلوم الصحية من كلية الأغذية والزراعة «بكالوريوس العلوم في علم التغذية»، و«بكالوريوس العلوم في تنظيم التغذية»، كما تم نقل «بكالوريوس العلوم في علاج اضطرابات النطق واللغة»، و«ماجستير العلوم في علم النفس الإكلينيكي» من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، إلى كلية الطب والعلوم الصحية، باعتبار أن هذه البرامج أكثر تركيزاً على الرعاية الصحية وتوجهاً طبياً.

وأشار إلى إعلان جامعة الإمارات عن معايير قبول الطلبة للعامين الجامعيين القادمين 2021/2022 و2022/2023 للالتحاق بالكليات وكافة التخصصات التي تطرحها البرامج العلمية، حيث نصت سياسة القبول الجديدة على قبول الطلبة المتقدمين الحاصلين على درجة (1100 إلى 1225) في اختبار الإمارات القياسي (إمسات) بمادة اللغة الإنجليزية أو ما يعادله، قبولاً مشروطاً، وسيحصل الطالب على مقعده بالجامعة كقبول مشروط ريثما يستوفي الدرجة المطلوبة «1250» في اختبار الإمسات أو ما يعادله، أو اجتياز اختبار القبول للغة الإنجليزية الذي أعدته الجامعة لتمكين الطلبة من التسجيل في المساقات الدراسية.

وأتاحت جامعة الإمارات للطلبة المواطنين وغير المواطنين المتخرجين من جامعات معترف بها وبمعدل تراكمي لا يقل عن 2.5 الالتحاق بها والدراسة، للحصول على درجة بكالوريوس ثانية برسوم دراسية حسب البرنامج العلمي الذي يرغب في دراسته.

وبين العامري تأكيد الجامعة على أن سياسة القبول الجديدة راعت تحقيق تكافؤ الفرص بين المتقدمين من مختلف المناهج والمسارات وتوفير التعليم المناسب والمناخ التعليمي الملائم لكافة الطلبة الذين سيلتحقون بالجامعة، كما تدرس باستمرار وتحلل واقع سياسات نظم القبول والمراجعة الدورية لمعايير القبول في ظل التغيرات المتسارعة والمتطلبات الحالية واحتياجات سوق العمل، استهدافاً لمتطلبات الأجندة الوطنية وتعزيز رؤية الدولة بقطاع التعليم العالي ومراعاة فرص النجاح والتحصيل والإنجاز الدراسي والاستفادة من الخبرات وضمان الجودة والاستعداد للخمسين عاماً القادمة.