الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
No Image Info

«الإمارات تبتكر» تستقبل الترشيحات لدورتها الثانية حتى 24 يناير

أعلن مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي عن بدء استقبال الترشيحات للدورة الثانية من جائزة «الإمارات تبتكر»، عبر الموقع الإلكتروني www.uaeinnovates.gov.ae، حتى 24 يناير الحالي، بالتزامن مع انطلاق فعاليات «الإمارات تبتكر 2022»، التي يتم تنظيمها خلال شهر فبراير المقبل، في إطار الجهود المتواصلة لحكومة دولة الإمارات لدعم توجهات الدولة باحتضان الأفكار المبتكرة والاحتفاء بالمبتكرين، بما يعزز مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار والمعرفة وبيئة محفزة لتطوير وتنفيذ الأفكار والمشاريع المستقبلية.

وتهدف جائزة الإمارات تبتكر التي يشرف عليها مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، إلى الاحتفاء بالأفراد والجهات والمؤسسات المبتكرة، وتحفيز أصحاب الأفكار المتميزة، وترسيخ ثقافة الابتكار في مختلف المجالات والقطاعات، وتعزيز المشاركة المجتمعية في ابتكار تجارب ومبادرات مستقبلية وتطوير مشاريع وأفكار يتم توظيفها في تحسين حياة أفراد المجتمع ودعم توجهات الدولة للخمسين عاماً المقبلة.

وأكدت مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء لشؤون الاستراتيجية هدى الهاشمي، أن حكومة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تتبنى ترسيخ الابتكار بمختلف المجالات لإحداث حراك مجتمعي شامل يحتضن الأفكار الإبداعية والابتكارات الخلاقة، لترجمة توجهات ورؤى الدولة المستقبلية في تحسين حياة الناس.


وقالت إن جائزة «الإمارات تبتكر» تنسجم مع توجهات القيادة في إشراك مجتمع دولة الإمارات في تصميم وتطوير مشاريع مبتكرة لتعزيز التفوق العلمي والتقني للدولة، كما أن النسخة الجديدة من الجائزة تكتسب أهمية خاصة هذا العام لتزامنها مع فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، الذي سيحتضن العديد من فعاليات «الإمارات تبتكر 2022».


ودعت أفراد المجتمع والجهات إلى التفاعل مع الجائزة والمشاركة في جميع فئاتها وتقديم ترشيحاتهم ومشاريعهم ومبادراتهم المبتكرة عبر الموقع الإلكتروني www.uaeinnovates.gov.ae.

وتتبنى الجائزة 6 معايير رئيسية هي: الحداثة، والقابلية للتكرار، والأثر، والاستجابة السريعة، والاستباقية، والمرونة.

وسيتم تكريم الفائزين في حفل ختامي لفعاليات «الإمارات تبتكر 2022» في إكسبو 2020 دبي، الذي سيتم تنظيمه خلال شهر فبراير المقبل، بمشاركة مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، والقطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية.