الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

أبوظبي تطلق «المئوية البيئية 2071» لجعل الإمارة الأفضل عالمياً

أبوظبي تطلق «المئوية البيئية 2071» لجعل الإمارة الأفضل عالمياً

هيئة البيئة- أبوظبي.

أطلقت هيئة البيئة-أبوظبي اليوم الجمعة، «المئوية البيئية 2071»، التي تمثل رؤية بيئية شاملة ومشتركة لإمارة أبوظبي للخمسين عاماً القادمة، وتؤكد التطلعات الطموحة لدى الهيئة وشركائها لجعل أبوظبي الأفضل عالمياً في الحفاظ على البيئة، واستوحت المئوية البيئية رؤيتها من مئوية الإمارات 2071 التي تطمح لأن تكون الإمارات أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المائة لقيام الاتحاد.

تم تطوير المئوية البيئية بهدف المشاركة في تحقيق توجهات القيادة لإطلاق مسيرة الخمسين القادمة وتعزيز مكانة أبوظبي العالمية في الحفاظ على البيئة، من خلال وضع رؤى وأهداف وبرامج للمستقبل المنشود، وفقاً للتوجهات العالمية الكبرى والرؤى الإماراتية طويلة المدى والضغوط والأهداف والممارسات المستقبلية.

وقامت هيئة البيئة بالشراكة مع 8 جهات حكومية بتطوير المئوية البيئية لتمتد عبر قطاعات الإمارة الرئيسية، وتربط جهود الحفاظ على البيئة مع الاقتصاد وفرص الاستثمار في التكنولوجيا والعلوم المتقدمة، لتضع بذلك إطار يمكّن القطاعات الحيوية من تحقيق التوجهات البيئية المشتركة حتى تصبح أبوظبي الأفضل عالمياً في الحفاظ على البيئة.

وبغرض إنشاء رؤية مشتركة تحقق آمال وتطلعات الشعب، استطلعت هيئة البيئة آراء أفراد المجتمع، وتلقت أكثر من 1000 فكرة، مثلت أحد الأسس التي بنيت عليها المئوية، كما وشاركت إعداد المئوية مع القطاع العام والخاص والأكاديمي لعكس الخبرات والمجالات المتنوعة.

وقالت الأمين العام لهيئة البيئة الدكتورة شيخة سالم الظاهري: أدركت هيئة البيئة أنه مع التوقعات المستقبلية بتسارع التنمية والتقدم التكنولوجي وتزايد مخاطر التغير المناخي وتأثير التوجهات العالمية الكبرى على جميع من في الكوكب، أصبح من الضروري وضع رؤية مشتركة، شاملة ومرنة، تقود الجهود المستقبلية لتنعم الأجيال القادمة بالطبيعة وترتقي بالتحول التنموي الأخضر.

وأكدت أن الهيئة اعتمدت خلال تطوير المئوية البيئية 2071 على أسس علمية في استشراف المستقبل استندت على مبدأ التشاركية مع الجميع، وأصبح لدينا شركاء حكوميين بارزين أظهروا أعلى درجات التفاني والعمل الجماعي لتحقيق مستقبل أفضل، كما واستمددنا الإلهام والأفكار من أفراد مجتمعنا الذين لم يترددوا في مشاركتنا العمل.

وذكرت الظاهري أن المئوية ترسم ثلاث مسارات رئيسية تدعم التحول الأخضر، حيث يتضمن كل مسار 4 محاور، وتضع 12 رؤية و33 هدفاً و76 برنامجاً مستقبلياً.

وتم بناء خارطة المئوية البيئية وفقاً للتوجهات العالمية الكبرى المستقبلية لكونها تتعدى مفهوم التوجهات قصيرة المدى، وعكس أبعاد هذه التوجهات ضمن برامج المئوية. كما تم تصميم المئوية لتتواءم مع الطموحات الإماراتية طويلة المدى والاستراتيجيات التأسيسية لأبوظبي.

وترتكز خارطة المئوية البيئية 2071 على 3 مسارات رئيسية هب: «إمارة حيوية مزدهرة بالطبيعة»، و«قوة خضراء تتصدى للتغير المناخي»، و«مُمَكّنات بيئية لقيادة المستقبل».