السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

3000 وجبة يومياً للسائقين في أبوظبي والعين ضمن «أطعم تؤجر»

3000 وجبة يومياً للسائقين في أبوظبي والعين ضمن «أطعم تؤجر»

3000 وجبة يومياً للسائقين في أبوظبي والعين ضمن «أطعم تؤجر».

تتضافر جهود ما يزيد على 1000 متطوع في فريق «أبشر يا وطن» من كافة الجنسيات بأبوظبي والعين يومياً لإعداد نحو 3000 صندوق وجبات خفيفة للإفطار وتوزيعها على قادة المركبات على 6 تقاطعات مرورية في المدينتين قبيل رفع أذان المغرب ضمن حملة «أطعم تؤجر» الرمضانية.

وشهدت مشاركة المتطوعين العام الجاري إقبالاً كبيراً خاصة من فئة الأطفال ما دون الـ14 عاماً، والذين سمحت لهم المساهمة في مراكز تعبئة المواد الغذائية، إضافةً إلى تواجد العديد من السيدات ربات المنازل والطلبة من مختلف الأعمار.

ويتم توزيع علب الإفطار في أبوظبي على تقاطع إشارة برستيج الخالدية، إشارة المشرف مول، إشارة مصرف أبوظبي الإسلامي-حديقة المطار، إشارة الدفاع المدني أما في مدينة العين فيتواجد المتطوعون على إشارة المقام وإشارة الجيمي مول.



وفي جولة لـ«الرؤية»، رصدت جهود المتطوعين من أعمار وجنسيات مختلفة لتوعية قادة المركبات بالقيادة الآمنة وتفعيل العمل التطوعي بالتعاون مع شرطة أبوظبي التي وفرت لهم كافة سبل الأمان والتشجيع لنجاح الحملة.

وأوضحت رئيسة فريق أبشر يا وطن التطوعي سمية الكثيري أن آلية تنظيم حملة «أطعم تؤجر» تتم عبر عدة مراحل، أولها يتم فيها إعداد الصناديق وتعبئتها في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بأبوظبي وكلية فاطمة للعلوم الصحية في العين وتحتوي على ماء، تمر، كيك، وقطع كرواسان، يجمعها المتطوعون في علب ويتم إغلاقها بإحكام مع مراعاة كافة الإجراءات الاحترازية حفاظاً على سلامة المجتمع، ليتم نقلها إلى مواقع التوزيع بالتعاون مع مواصلات الإمارات.

وأضافت أن المرحلة الثانية تبدأ في تمام الساعة السادسة من مساء كل يوم من أيام شهر رمضان المبارك، حيث يجتمع المتطوعون وعددهم 10، إضافة إلى 5 أفراد من الشرطة على كل تقاطع متفق عليه، بحيث يكون المجموع 15 فرداً، ويتم تزويد المتطوعين بسترة خاصة ذات لون فوسفوري فاقع تحمل شعار الشرطة وعنوان الحملة ويتم تزويدهم بالتوجيهات اللازمة.

وأكدت أن كل تقاطع يتم تزويده يومياً بـ500 صندوق، حيث يتم توزيع قرابة 2000 علبة غذائية في أبوظبي ونحو 1000 في العين، موضحة أنه سيتم احتساب ساعات تطوعية وتقديم شهادات تقدير لكافة المتطوعين ضمن الحملة.



وأشارت إلى أن المبادرة تهدف إلى الحد من حوادث الطرق وقت الإفطار نتيجة سعي بعض السائقين للحاق بموعد الإفطار، ونشر ثقافة التسامح وروح التكافل بين مختلف شرائح المجتمع، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي وقيم الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والخدمة العامة، وإشراك المتطوعين في الأنشطة التي تدعم المجتمع على المستويات الاجتماعية والثقافية، وتحقيق التلاحم بين أفراد المجتمع والحفاظ على السلامة المرورية.