الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

12 مشروعاً لطلبة «كليات التقنية» تتنافس في مسابقة «ابتكار» السنوية

12 مشروعاً لطلبة «كليات التقنية» تتنافس في مسابقة «ابتكار» السنوية

أرشيفية.

نظمت كليات التقنية العليا مسابقة «ابتكار» السنوية، والتي أقيمت بالتعاون مع مؤسسة القيادات العربية الشابة تحت شعار «ابتكارات الأعمال تخرج إلى النور»، وتنافَس خلال المسابقة 12 مشروعاً تعكس أفكاراً طلابية مبتكرة تمثل نواة لشركات ناشئة مستقبلية.

وحصد مشروع «Newbabies.ae» جائزة الابتكار الذهبية لطالبات كليات التقنية بدبي والمتعلق بدعم فهم الآباء لاحتياجات أبنائهم حديثي الولادة، ونال مشروع «SC Hawk» جائزة الابتكار الفضية لطالبات كليات التقنية بالشارقة، وتتمحور فكرته حول طائرة بدون طيار تستخدم للتنظيف الآمن، حيث تتحرك بنفس طريقة طيران الصقور وتتمتع بمهارات استثنائية، بينما كانت جائزة الابتكار البرونزية من نصيب مشروع «ميتافيرس» لطلاب كليات التقنية بدبي، والذي يقدم تصوراً جديداً للتعليم المعتمد على تقنيات الواقع الافتراضي.

ورحب الرئيس التنفيذي للشؤون الأكاديمية بالكليات الدكتور أليكس زاهافيتش بالحضور في بداية المسابقة، مؤكداً أهمية هذا الحدث في الكشف عن المهارات والقدرات التي يتمتع بها الطلبة على مستوى ابتكار الأفكار التي يمكن أن تصبح مستقبلاً لشركات ناشئة.

وأشار إلى أن كليات التقنية لديها رؤية واضحة بهذا المجال من خلال المناطق الاقتصادية الابداعية الحرة المعنية بتوجيه الطلبة نحو تأسيس شركاتهم الناشئة، ليصبحوا رواد أعمال يساهمون في الاقتصاد والتنمية الوطنية، وهذه المسابقات تمثل رافداً قوياً للمناطق بالأفكار ومحفزاً للطلبة على الابتكار وريادة الأعمال.

من جانبها، أوضحت نائب مدير مجمع الكليات للشؤون الأكاديمية الدكتورة عائشة عبدالله، أن هذه المسابقة تزداد أهمية بشكل سنوي نظراً لتطور ونمو منظومة ريادة الأعمال في كليات التقنية، التي خرجت عن فكرة انحصارها في الطلبة الدارسين لتخصصاتها وعن إطار مشاريع تخرج طلابية، إلى وجود بيئة محفزة للطلبة على ابتكار الأفكار ومن ثم احتضانها وبلورتها في فكرة تجارية تصلح لتكون خدمة أو منتجٍ كأساس لشركة ناشئة.

وأضافت أن مسابقة «ابتكار» قدمت لنا العديد من الأفكار المتميزة والتي أظهرت أيضاً مدى التطور والوعي لدى الطلبة بالحلول والأفكار المبتكرة التي يحتاجها السوق والتي يمكن أن يطوروها إلى شركات خاصة بهم.