السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020
سيف درويش
سيف درويش

«الإمارات للصحة العامة» تحذّر من تجاهل الإجراءات الصحية

حذّر اختصاصي طب المجتمع والمتحدث الرسمي باسم جمعية الإمارات للصحة العامة الدكتور سيف درويش خطورة تجاهل الجمهور للإجراءات الصحية التي تم التأكيد عليها من قبل الحكومة والسلطات المختصة بالتزام المنازل.

وأوضح أنه يتوجب على الجميع، مواطنين ومقيمين، الجلوس في منازلهم من أسبوعين إلى 3 أسابيع إلى أن تعلن الحكومة عن إجراءات جديدة أو عن العودة للحياة الطبيعية.

وقال: «إن الحكومة أوقفت المدارس والجامعات وتحولت للتعلم عن بعد، كما الحال في بعض المؤسسات والشركات، فضلاً عن تعليق الصلوات في المساجد ودور العبادة حرصاً على سلامة الجمهور، وهنا أقل ما يتوجب علينا هو التفاعل مع تلك الإجراءات والجلوس في المنزل والابتعاد عن الاختلاط تماماً».

وأضاف أن الطواقم الصحية والطبية والإسعافية مجندة لخدمة المواطن وكل من يعيش على أرض الدولة، مضيفاً «هم يخاطرون بحياتهم من أجل سعادتنا والحفاظ على حياتنا وفي المقابل هناك لا مسؤولية من قبل بعض الأشخاص في الخروج للأماكن العامة مستهترين بالنتائج التي ستقع لاحقاً».

وأشار إلى أن هناك من لا يستجيب للتحذيرات الوقائية مع العلم أن عدم استجابة فئة قليلة تعني استمرار انتشار الفيروس، مؤكداً ضرورة التزام الجمهور والمكوث في بيوتهم لأنه في حال الفشل في مواجهة الفيروس قد يتم اللجوء للحجر المنزلي الإجباري بحكم القانون للسيطرة على الوضع، كما حصل في دول كبرى كالصين وفرنسا وغيرها.

وأردف درويش: «الحمد لله في الإمارات هناك استجابة واسعة من الجمهور ولكن لا نريد أن يتسبب بعض الأشخاص بخطر على المجتمع بسبب الاستهتار ولا بد من اتخاذ إجراء قانوني بحقهم».

وأوضح أن ممارسة المشي أو الرياضة أمام المنزل لفترة قصيرة بشكل منفرد دون احتكاك بالآخرين لا تعد مشكلة، ولكن مع الحرص على تعقيم اليدين وعدم لمس أي شيء أو الاقتراب من أي أحد.

#بلا_حدود