السبت - 04 أبريل 2020
السبت - 04 أبريل 2020

السيول تعاود اقتحام منازل المواطنين في منطقة الفحلين برأس الخيمة

عاودت سيول الأمطار اقتحام عشرات المنازل في منطقة الفحلين برأس الخيمة ليلة أمس الأحد، وتسببت بأضرار مادية كبيرة في الممتلكات، تمثلت في إغراق مركبات وأثاث منزلي، وتحطيم الأجهزة الكهربائية وإعطابها.

كما هدمت مياه الأمطار جدران المنازل الخارجية، حيث وصل منسوب فيضان المياه إلى مستويات غير مسبوقة، بحسب مواطنين من سكان المنطقة.

وعزا المواطنون في المنطقة سبب فيضانات مياه الأمطار الجارية في وادي النقب المجاور للمنطقة إلى إغلاق شارع الإمارات «الطريق الدائري» كافة مجاري الوادي، وعدم احتوائها على مصارف مياه تناسب كمية الأمطار المتدفقة، إضافة إلى انهيار السد المؤقت الذي أنشأته دائرة الخدمات العامة لاحتواء مياه الأمطار.

وأشار بعض المواطنين إلى أنهم يسكنون المنطقة منذ نحو 40 عاماً، ولم يتعرضوا سابقاً لمثل هذه السيول الجارفة التي دمرت ممتلكاتهم واقتحمت منازلهم.

بدوره، أكد مصدر مسؤول في دائرة الخدمات العامة لصحيفة «الرؤية»، أن مياه حفرة التخزين التي أنشئت لاحتواء الأمطار فاضت عن حدها فتسببت بانهيار الساتر الرملي، ما أدى إلى تدفق المياه بسرعة كبيرة وقوة في مجرى الوادي.

وأضاف أن الطريق الدائري الجديد الذي يخلو من قنوات لتصريف المياه أغلق طريق مجاري الوادي، وهو من أبرز الأسباب لفيضان سيول مياه الأمطار على الأحياء السكنية.

وكان المواطن عبدالله حسن النقبي قد قال إن مياه الأمطار تقتحم منزله للمرة الثالثة خلال عدة أشهر، بسبب فيضان مياه السيول في وادي النقب المجاور للمنطقة التي يسكنها منذ أكثر من 40 عاماً، مشيراً إلى أن هذه الفيضانات جديدة على المنطقة بسبب الطريق الجديد الذي أغلق المنافذ أمام الوادي.

وأكد محمد النقبي أن الطريق الجديد أغلق منافذ الوادي، ليتسبب بفيضان السيول واقتحام المياه منازل المواطنين في الأحياء السكنية المجاورة، لافتاً إلى أنهم يسكنون المنطقة منذ 50 عاماً ولم يحدث مثل هذه الفيضانات مسبقاً.

وطالب الجهات المعنية بضرورة إيجاد حل جذري لأن تكرار الفيضانات عدة مرات خلال بضعة أشهر كبّده خسائر مالية كبيرة.

#بلا_حدود