الثلاثاء - 07 أبريل 2020
الثلاثاء - 07 أبريل 2020
No Image

مواطن يفاجأ باتصال لتطبيبه «أونلاين».. والأدوية تصله «دليفري»

فوجئ مواطن ستيني باتصال من مركز صحي قريب للاطمئنان عن صحته وتطبيبه «أونلاين»، مع توصيل العلاج اللازم إلى منزله، دون أن يتحمل عناء الذهاب لزيارة المركز.

ويعاني سعيد سيف الحساني أمراضاً مزمنة تتطلب علاجاً كل 3 أشهر لتلك الأمراض، لكن قُبيل موعد صرف الدواء، ورده اتصال لعرض الخدمة التي تقدم لكبار المواطنين.

No Image

وأوضح الحساني أن سعادته كانت عارمة حينما تلقى اتصالاً من طبيبة تعمل في مركز «عود التوبة» الصحي بمدينة العين، تطمئن فيه عن صحته، وتطببه عن بُعد من خلال أسئلتها عن تفاصيل حالته الصحية، ثم حددت له الدواء المناسب، ليرسَل الدواء إلى بيته «دليفري».

وقال الحساني إن «دولتنا ضربت لنا الأمثلة في ابتكار الطرق لإسعاد الموطنين، لا سيما الكبار منهم».

بدورها، ذكرت آمنة الحساني، ابنة المريض، أن سيارة وصلت إلى المنزل تحمل كافة الأدوية التي يحتاجها الوالد، تكفيه لمدة 3 أشهر مقبلة، ما وفّر عليه عناء الذهاب إلى المركز الطبي وانتظار الكشف الطبي ثم صرف الدواء.

وأضافت أن القطاع الطبي في أبوظبي يولي أهمية كبيرة للمواطنين، وزاد الاهتمام في ظل التحديات العالمية لفيروس كورونا، ولا سيما تجاه كبار المواطنين الذين يعدون الفئة الأكثر عرضة لمضاعفات الفيروس.

وأكدت آمنة أن «العائلة لم تكن تتوقع هذه الخدمة التي لا تتوافر في أي من دول العالم، فبعد أن أولت إمارة أبوظبي عناية خاصة بكبار المواطنين على صعيد إعطائهم الأولوية في صرف العلاج أو رؤية الطبيب زادت إسعادهم بتطبيبهم عن بعد ثم تجهيز الأدوية اللازمة وإرسالها إلى المنزل».

وتوجه الوالد سعيد الحساني وابنته إلى القيادة الرشيدة وحكومة الدولة بالشكر الوفير «على ما يُبذل من جهود لحماية وصون كبار المواطنين ورعايتهم الصحية التي يمكن وصفها بـ7 نجوم».

وكان مجلس الوزراء قد اعتمد السياسة الوطنية لكبار المواطنين في أكتوبر 2018، لتوفير متطلبات العيش الكريم لهم، وبما يحقق أهداف وتطلعات «رؤية الإمارات 2021» و«مئوية الإمارات 2071» كشركاء في مسيرة النمو والتنمية.

وأقرت السياسة الوطنية لكبار المواطنين، تغيير تسمية «كبار السن» لتصبح «كبار المواطنين»، متضمنة 7 محاور أساسية هي الرعاية الصحية، والتواصل المجتمعي والحياة النشطة، واستثمار الطاقات والمشاركة المدنية، والبنية التحتية والنقل، والاستقرار المالي، والأمن والسلامة، وجودة الحياة المستقبلية.

كما عممت دائرة الصحة أبوظبي على مقدمي خدمات العلاج الطبي بتقديم الرعاية الصحية عن بُعد للحالات غير الطارئة وغير العاجلة لجميع برامج الضمان الصحي في الإمارة، مع توصيل الأدوية للمرضى في منازلهم إذا لزم الأمر بهدف تقليل الزيارات غير الطارئة إلى المنشآت الصحية على أن يتم العمل بالإجراءات لمدة 3 أشهر وتمديدها إذا استدعت الحاجة.

#بلا_حدود