الأربعاء - 27 مايو 2020
الأربعاء - 27 مايو 2020

ممرضة من داخل مستشفى العزل: بقاؤكم في المنازل أساس القضاء على «كورونا»

في الحرب ضد فيروس كورونا المستجد، لا تتوانى ملائكة الرحمة لحظة واحدة عن هدف الانتصار، باعتبارهم خط الدفاع الأول في هذه المعركة، متسلحين بالشجاعة والعلم وكذلك إمكانات الدولة المسخرة بكل سخاء.

وتقول الممرضة زينب أحمد عيسى من عنبر العزل الصحي في مدينة الشيخ خليفة الطبية بأبوظبي: «كحال أطقم التمريض في الدولة بمختلف المؤسسات الاستشفائية التي تستقبل المصابين، نتولى الإشراف المباشر على حالات الإصابة وتقديم الدعم النفسي من خلال تهدئة المرضى وذويهم بمعلومات علمية تتسم بالشفافية والصدقية ما يسهم إيجاباً في تقصير رحلة العلاج».

وأوضحت أن لديها العزيمة والتصميم مثل جميع زملائها في العمل، لأداء واجبهم على الوجه الأكمل والقضاء على فيروس كورونا المستجد بما توفره الدولة من إمكانات هائلة وبالعلم المتوافر حيث إن هناك إطلاعاً دائماً على كافة المستجدات العلمية أول بأول.

وترى عيسى أن الرسالة التي يمكن أن نرسلها لأهلينا وذوينا من كافة فئات المجتمع هي التقيد بما تفرضه الجهات الصحية المسؤولة من عدم التواجد في أي تجمعات، وضرورة وجود مسافة اجتماعية كافية بين الناس، والحد من التنقلات وغيرها، ما يؤدي إلى تحجيم وعدم وجود إصابات جديدة بفيروس كورونا في الوقت الذي يتخطى فيه فترة الحضانة.

وأوضحت: «واجبنا ككادر طبي نؤديه بثقة وشجاعة عاليتين لكن التعويل والمناشدة يكون للحس المجتمعي بالنسبة لكل شخص في المجتمع الإماراتي بالتقيد بإجراءات السلامة وعدم تجاهل لمختلف التوجيهات، مع البقاء في المنازل، وعدم التساهل من أجل وقف انتشار الفيروس».

ولفتت عيسى إلى الدعم المعنوي المقدم لها من أهلها وزملائها ومعارفها ما يعزز بشكل كبير تفانيها في العمل، حيث تقول إن أبويها دائماً ما يشعرانها بأنها عنصر مهم وفاعل في القضاء على فيروس كورونا المستجد.

وأضافت: «إدارة مدينة الشيخ خليفة الطبية وفرت كافة الإمكانات لإسعادنا لينعكس ذلك فوراً على المصابين والمشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا»، موضحة أنه لا أحد من زملائي يكترث إن كان سيحصل على إجازة أو يتم استدعاؤه من إجازته أو غير ذلك لأننا كفريق عمل واحد مهمتنا الأساسية هي دحض الفيروس وتسجيل شفاء المصابين.

#بلا_حدود