الجمعة - 28 يناير 2022
الجمعة - 28 يناير 2022
No Image Info

الإمارات «على بعد خطوة» من تحقيق هدفها لـ2021 في التوازن بين الجنسين

تقترب دولة الإمارات من تحقيق هدفها المنشود بأن تكون ضمن أفضل 25 دولة في العالم في مؤشر المساواة بين الجنسين عام 2021، خاصة بعد نجاحها في الانتقال من المرتبة الـ49 في عام 2015، إلى المرتبة الـ26 عالمياً، والأولى عربياً في تقرير المساواة بين الجنسين الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لعام 2019.

وباتت الإمارات على بعد خطوة واحدة من تحقيق هدفها المحدد، أو حتى تجاوزه، ما يؤكد مكانتها كمرجعية لتشريعات واستراتيجيات التوازن بين الجنسين في المنطقة.

وتقف العديد من العوامل وراء ما حققته الإمارات من تطور لافت على صعيد ملف التوازن بين الجنسين، أبرزها تأسيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين عام 2015، وإطلاق القوانين والمبادرات ذات الصلة، ومنها قانون زيادة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي ليصبح 50%، وقانون المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين لعام 2018، وإطلاق مؤشر التوازن بين الجنسين 2017 لقياس جهود المؤسسات الوطنية بهذا المجال، إلى جانب الاستراتيجية الوطنية لتمكين وريادة المرأة (2015 - 2021).


وتعد المكتسبات التي حققتها المرأة الإماراتية على صعيد التمكين السياسي، لا سيما في مجال العمل البرلماني، واحدة من أبرز العوامل التي ساعدت على تحسين موقع الدولة في مؤشر التوازن بين الجنسين العالمي، حيث تعتبر الإمارات من أوائل الدول في العالم التي تشكل فيها النساء نصف أعضاء المجلس الوطني الاتحادي.


وبهذا الصدد، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي ناعمة المنصوري إن القرار السامي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» بمنح المرأة نصف عضوية المجلس الوطني الاتحادي لتصل إلى 50%، إنجاز تاريخي سبقت به الإمارات الكثير من دول العالم، وجاء تتويجاً لمسيرة الإمارات في تمكين المرأة الإماراتية، كما أن دعم ورعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، للمرأة الإماراتية جعل بنات الوطن شريكاً فاعلاً في مسيرة التنمية الشاملة.

وأكدت أن الإمارات تقدم اليوم للعالم نموذجاً فريداً للمرأة الإماراتية القادرة على تحمل مسؤولياتها الوطنية في جميع المحافل، وتؤدي دورها إلى جانب أخيها الرجل بكل إخلاص واقتدار، لرفع راية الإمارات شامخة خفاقة، وهو ما تجلى في تصدّر الإمارات للمرتبة الأولى عالمياً في مؤشر نسبة تمثيل المرأة في البرلمان، ضمن محور الكفاءة الحكومية في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية، والذي يمثل ثمرة مسيرة متواصلة من تمكين المرأة في جميع المجالات، وأهّلها لتكون شريكاً رئيساً في مسيرة التطور والتنمية التي تشهدها الإمارات.

ووفقاً لبيانات الهيئة الاتحادية للتنافسية فقد تجاوز عدد المواطنات في القطاع الحكومي «اتحادي ومحلي» 78 ألف مواطنة، فيما بلغت نسبة حضور المرأة الإماراتية في وظائف القطاع الحكومي الاتحادي 51.35%، وتجاوزت في القطاع الخاص 57% خلال العام الماضي.

وتشغل المرأة 75% من القوى العاملة في قطاعي التعليم والصحة، وتدير 25 ألف سيدة أعمال إماراتية مشاريع تزيد قيمتها على 60 مليار درهم.

ومنذ إنشائه في عام 2015 يعمل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، وفي إطار اختصاصاته وتكليفات مجلس الوزراء، على حصر ودراسة تشريعات التوازن في الدولة لتقييمها وتحديد مواطن القوة والضعف والثغرات في كل منها، ووضع خطة عمل منظمة لدراسة الحلول التشريعية لسد الثغرات الموجودة في بعضها وتقديم الاقتراحات القابلة للتنفيذ في كافة المجالات بالتعاون مع الجهات الاتحادية المعنية.