الاثنين - 15 يوليو 2024
الاثنين - 15 يوليو 2024

برلمانيات لـ«الرؤية»: بنات الإمارات شريك أصيل في مسيرة التنمية

برلمانيات لـ«الرؤية»: بنات الإمارات شريك أصيل في مسيرة التنمية
أكدت عضوات في المجلس الوطني الاتحادي أن دعم ورعاية القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» للمرأة الإماراتية جعل بنات الوطن شريكاً أصيلاً في مسيرة التنمية المستدامة التي تشهدها الدولة وعزز مكانتهن المجتمعية محلياً ودولياً.

وأكدن بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أن تصدر الإمارات المراتب الأولى عالمياً في مؤشرات تمكين المرأة، يأتي تتويجاً لإيمان القيادة الرشيدة بقدرات بنات الوطن ودعم تمكين المرأة الإماراتية في جميع المجالات والذي أهّلها لتكون شريكاً فاعلاً ورئيساً في مسيرة 50 عاماً من الإنجازات والريادة.

وأوضحن أن الإماراتية كعضو في المجلس الوطني الاتحادي، أظهرت تميزها في الإسهام بعملية التنمية المستدامة وتأسيس علاقة متميزة بين السلطات الاتحادية من خلال مشاركتها في مناقشة وإقرار التشريعات، ومناقشة قضايا المواطنين واحتياجاتهم، كما أنها تساهم في تعزيز فاعلية مختلف الأجهزة التنفيذية وتعزيز الاستثمار في مجالات التنمية البشرية والبنية التحتية.

المكانة الاجتماعية

وقالت عضو المجلس الوطني الاتحادي ناعمة المنصوري، إن دعم ورعاية القيادة الرشيدة وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» للمرأة الإماراتية عزز مكانتها المجتمعية محلياً ودولياً، موضحة أن تصدر الإمارات في مؤشرات تمكين المرأة يأتي تتويجاً لإيمان القيادة الرشيدة بقدرات بنات الوطن في جميع المجالات والذي أهلها لتكون شريكاً فاعلاً ورئيساً في مسيرة 50 عاماً من الإنجازات والريادة.



وأضافت أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» صاحبة العطاء ورائدة تمكين المرأة الإماراتية حتى أصبحت تتبوأ المراكز الريادية في كافة المجالات، مشيرة إلى أن قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، «حفظه الله» برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% يجسد نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في دعم ورعاية المرأة الإماراتية والذي عزز دورها إلى جانب أخيها الرجل في السلطة التشريعية وحقق مرحلة جديدة في برنامج التمكين السياسي الهادف إلى تعزيز المشاركة السياسية لشعب الإمارات في عملية صنع القرار.

ونوهت إلى أن مستقبل المرأة الإماراتية مليء بالفرص التي تستطيع من خلالها ترسيخ حضورها الرائد في مختلف المجالات والقطاعات محلياً ودولياً لتعكس نجاح تجربة الإمارات في تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها في صناعة المستقبل، مضيفة أن المرأة الإماراتية استطاعت أن تثبت للجميع من المواقع المختلفة التي تبوأتها أنها على قدر المسؤولية والكفاءة في الظروف كافة، حيث حققت العديد من الإنجازات التشريعية والرقابية التي يشار إليها، واليوم أدعو بنات الإمارات إلى تحمل مسؤولياتهن الوطنية في جميع المحافل وأن يؤدين دورهن بكل إخلاص واقتدار لرفع راية الإمارات شامخة عالية.

تمكين المرأة

بدورها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي كفاح الزعابي، إن لتوجه الدولة نحو تمكين المرأة أثر رئيسي وفعال لما وصلت له المرأة الإماراتية اليوم، حيث تشغل المرأة الإماراتية 50% في مقاعد المجلس الوطني الاتحادي كما يضم مجلس الوزراء لحكومة دولة الإمارات 32 وزيراً بينهم 9 نساء بنسبة 27% من مجموع الوزراء، فوجود المرأة الإماراتية في القطاعات العسكرية والمدنية في الدولة شاهد حقيقي لما توليه الدولة من تمكين واهتمام لبنات الوطن.



وأشارت الزعابي إلى أن المرأة كعضو في المجلس الوطني الاتحادي ساهم في عملية التنمية المستدامة وتأسيس علاقة متميزة بين السلطات الاتحادية من خلال مشاركتها في مناقشة وإقرار التشريعات، وبحث قضايا المواطنين واحتياجاتهم، كما أنها تساهم في تعزيز فاعلية مختلف الأجهزة التنفيذية وتعزيز الاستثمار في مجالات التنمية البشرية والبنية التحتية.

وبيّنت الزعابي أنه منذ قيام الاتحاد كان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» الداعم الأول للإماراتية وحرص على تعليمها، وعزز مكانتها ومهد الطريق أمامها لإيمانه الراسخ أن المرأة هي نصف المجتمع، مضيفة: في دولة تؤمن بأنك لست مجرد رقم في تعدادها، بل فارق ومميز يسهم في نهضة الدولة وتطورها، فإن رسالتي لبنات الوطن تتلخص في استمرارهن ليكن نموذجاً مشرفاً يحتذى في المحافل الدولية.

مستقبل أفضل

من ناحيتها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي الدكتورة موزة العامري: «كل يوم تثبت المرأة الإماراتية للعالم أنها قادرة على صنع مستقبل أفضل، وأؤمن بأنها قادرة على التقدم أكثر، حرصاً على تميزها، ومستعدة للتعاطي مع جميع المتغيرات وجديرة بالثقة لتساهم في خدمة بلدها بشكل فعال في تحقيق التنمية المستدامة.



وتوجهت العامري برسالة إلى بنات الوطن قائلة: استطاعت المرأة الإماراتية أن تصل بمشاركة أخيها الرجل إلى المريخ وبالطبع لديها المزيد من الإمكانات التي سيشهد عليها المستقبل القريب.

وذكرت عضو المجلس الوطني الاتحادي عائشة البيرق، أن تمكين المرأة الإماراتية كان له أثر مباشر على المجتمع، وذلك من خلال تعدد أدوارها في مسيرة التنمية، ما ساهم في خدمة أسرتها ومجتمعها ووطنها.



وتابعت: دور المرأة في العملية التشريعية عبارة عن حلقات دائرية متداخلة ومكملة لدورها الرئيسي في العمل البرلماني، وهي حاضرة بقوة، حيث إن القوانين تعمل على شقين، الأول القانوني وهنا أثبتت المرأة الإماراتية تمكنها في هذا المجال، وكذلك الشق الاجتماعي للقانون بإعطائها الأولوية لحياة الأسرة واحتياجاتها.