الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
No Image Info

استجابة لمطالباتهم عبر «الرؤية».. جامعات تعيد الرسوم لطلبة أخفقوا بـ«الإمسات»

أعادت جامعات خاصة بالدولة كافة رسوم دراسة 3 فصول لطلبة مسجلين لديها ضمن فئة «القبول المشروط» بعد أن تعذر استكمالهم التعليم فيها بسبب إخفاقهم في اجتياز امتحان «الإمسات» المقدم من وزارة التربية والتعليم بمستوياته الثلاثة.

ويأتي هذا القرار استجابة لمطالبات عدد من طلبة جامعيين نشرتها «الرؤية» أخيراً، تحت عنوان «خريجو ثانوية يخسرون الوقت والمال بالقبول المشروط».. وجامعات: الإجراءات واضحة للطلبة إذ عبروا عن استيائهم من رهن استمرار دراستهم باجتياز امتحان «الإمسات» الذي تتعمد الجامعات تأجيل تقدمهم له لحين دراستهم 3 فصول ودفع ما يزيد على 57 ألف درهم، ليكتشفوا لاحقاً أنهم ملزمون بالتوقف عن الدراسة نهائياً، مطالبين إدارات هذه الجامعات بإعادة النظر في إرجاع المبالغ المدفوعة.

إعادة رسوم


وقال الطالب علي النقبي «تقدمتُ بتاريخ الـ15 من فبراير الماضي لامتحان«الإمسات» في 3 مواد وهي اللغتان العربية والإنجليزية، والرياضيات، لأني ضمن الطلبة الحاصلين على نسب أقل من الحد الأدنى المطلوب للدراسة بجامعات الدولة وهو 75%، إلا أني أخفقتُ في اجتياز الامتحان لصعوبة الأسئلة التي تضمنها ولأني منقطع عن الدراسة منذ حصولي على شهادة الثانوية العامة قبل نحو 15 عاماً.

وأضاف «قبل تقدمي لامتحان «الإمسات» بأسبوع وردني اتصال من إدارة القبول والتسجيل بالجامعة الخاصة التي أدرس فيها لفصلين دراسيين، من أجل التوقيع على تعهد يفيد بعدم مطالبتي الجامعة باسترجاع أي مبالغ مالية في حال عدم اجتيازي لـ«الإمسات»، كوني ضمن الطلبة الذين تم منحهم موافقة مبدئية لـ«القبول المشروط» المرهون باجتيازهم امتحانات المستوى، فرفضت التوقيع على التعهد، ما اضطر إدارة الجامعة لإرجاع كافة المبالغ التي دفعتُها ورفضها إكمالي الدراسة فيها لعدم اجتيازي امتحان المستوى».

استجابة للمطالبات

وقالت الطالبة جمانة سليمان «لعدم اجتيازي للإمسات، بمستوياته الثلاثة مع 27 طالباً آخرين أبلغتنا الجامعة بالتوقف عن الدراسة إجبارياً، وبأنها لن تمنحنا السجل الدراسي وتوصيف المساقات، وكذلك المبالغ المدفوعة والتي تزيد قيمتها على 50 ألف درهم لثلاثة فصول دراسية، ما دفعنا إلى المطالبة تكراراً عبر وسائل الإعلام بإعادة أموالنا لنا، وجعل الجامعة تستجيب لمطالباتنا وتمنحنا شيكات بكافة رسوم الدراسة والتسجيل التي دفعناها سابقاً».

وأضافت «على الرغم من أني حاصلة على نسبة 68% في الثانوية العامة ورفض الكليات والجامعات الحكومية بالدولة قبولي فيها لأن الحد الأدنى المطلوب للقبول فيها لا يقل عن 80%، إلا أنه بعد رحلة بحث استمرت طويلاً اهتديت إلى جامعة خاصة منحتني القبول المشروط باجتيازي امتحان الإمسات»، مشيرة إلى أنها لاحظت أن الجامعة تُسوِّف في تسجيل فئة الطلبة المستثنين من التسجيل في الإمسات الذي تطرحه وزارة التربية والتعليم بشكل دوري كل 3 أشهر، لتكتشف لاحقاً أن الجامعة تتعمد هذا التأخير لحين اجتيازهم 3 فصول دراسية، وتفاجئهم بأنه لا يحق لهم الدراسة في حال عدم النجاح في امتحانات المستوى وأيضاً المطالبة بالرسوم التي دفعوها للدراسة.

توقيع تعهدات

وقال الطالب خالد العيدروس «على الرغم من رفض الجامعة إعادة المبالغ المدفوعة للطلبة الذين لم يجتازوا الإمسات، وكذلك عدم السماح لهم بالاستمرار في الدراسة، إلا أننا تفاجأنا بعد مرور 3 أسابيع على توقفنا عن الدراسة بإبلاغنا بإعادة كافة المبالغ التي دفعناها على الرغم من توقيعنا على تعهدات بعدم المطالبة بها في حال عدم نجاحنا بامتحانات المستوى».

وذكر أنه التحق قبل نحو عام بإحدى الجامعات الخاصة للدراسة فيها، على الرغم من أن النسبة التي حصل عليها في الثانوية العامة لم تصل للحد الأدنى للقبول، فإن إدارة الجامعة أخبرته أنها تقدم فرص قبول للطلبة الحاصلين على أقل من النسبة المطلوبة عبر منحهم قبولاً مشروطاً باجتيازهم امتحانات الإمسات، مشيراً «بعد مرور فصلين دراسيين تمكنتُ من النجاح بـ10 مواد من المتطلبات العامة للجامعة، ولكن تفاجأت بعدم احتسابها لي، لأني لم أجتز اختبارات الوزارة التي تعتبر ضمن اشتراطات القبول بالجامعة، وعليّ التوقف عن الدراسة بشكل نهائي، وعدم المطالبة بمبلغ 56 ألف درهم دفعتها لدراسة المواد»

نتائج «الإمسات»

من جانبها أكدت إدارات هذه الجامعات أنه على ضوء نتائج امتحانات «الإمسات» والتي لم يجتزها إلا أعداد قليلة جداً من الطلبة، وبسبب المطالبات المتكررة من الطلبة الذين لم ينجحوا، قررت إعادة النظر بإرجاع الرسوم لهم، ولا سيما أن الوزارة لن تمنحهم فرصة أخرى للتقدم لـ«الإمسات»، لذا أصدرت إدارات القبول والتسجيل رسائل لهؤلاء الطلبة عبر البريد الإلكتروني تبلغهم بنتائج الامتحانات وتطلب منهم إرسال حساباتهم البنكية الخاصة بهم لإيداع المبالغ التي دفعوها غير ملزمة إياهم بالتعهدات التي وقعوها سابقاً، والمتضمنة عدم مطالبتهم بأي مبالغ مالية بعد إيقافهم عن الدراسة.

وأكدت أن «الاستثناء المشروط» فرصة للحاصلين على أقل من نسبة القبول وهي 75%، لاستكمال دراستهم وهي إجراءات تطبق بموافقة وزارة التربية والتعليم.

الإيقاف الإلزامي

وجاء في القرار الصادر أخيراً من جامعات خاصة بأنها ستلغي التعميم السابق المتعلق بإيقاف طلبة «القبول المشروط» عن الدراسة (إلزامياً) عند عدم اجتيازهم لأي من امتحان الإمسات في اللغتين العربية أو الإنجليزية أو في الرياضيات، إذ أبلغت هؤلاء الطلبة عبر رسائل وُجهت إليهم من إدارات القبول والتسجيل التابعة للجامعات التي يدرسون فيها تتضمن نتائج امتحان الإمسات كما تدعوهم للتواصل مع إدارات المالية لإعطاء بياناتهم للموظفين المعنيين، والاتفاق على الطريقة المناسبة لتسليمهم المبالغ التي دفعوها، سواء عن طريق التحويل للحساب البنكي أو بشيكات، بشرط توقيعهم على تعهد بعدم مطالبة الجامعة بأي حقوق مالية أو معنوية.

#بلا_حدود