الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

التمريض في الإمارات.. مِنح وبعثات وتوظيف المواطنين فور التخرج

يحتفل العالم في 12 مايو كل عام بالأسبوع العالمي للتمريض، احتفاء بالممرضين والممرضات الذين يقفون جنباً إلى جنب مع الأطباء والفنيين في القطاع الصحي، لمواجهة الأمراض والإصابات والأوبئة، ومنها وباء كوفيد-19، الذي أودى بحياة عدد منهم نتيجة العدوى بهذا الفيروس، وهم يقدمون تضحياتهم الكبيرة في سبيل إنقاذ حياة المرضى.

وتولي إدارة القطاع الصحي في الإمارات، ممثلة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة بأبوظبي وهيئة الصحة بدبي، اهتماماً كبيراً بالتمريض، لا سيما المواطنين الذي تسعى الجهات الصحية إلى جذبهم من خلال برامج تحفيز واستقطاب متعددة، بسبب العدد القليل من المواطنين العاملين في هذا التخصص الطبي المهم.

وتشير الإحصاءات الحديثة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع إلى أن عدد الممرضين والممرضات في منشآت الوزارة يبلغ نحو 4000 ممرض وممرضة، منهم 10% من الإماراتيين.

أرشيفية.



وأكدت الوزارة، في رد على أسئلة لـ«الرؤية»، أنها تسعى بشكل حثيث لتوفير بيئة العمل الجاذبة للكوادر التمريضية بشكل عام والتمريض المواطن بشكل خاص، حيث اعتمدت سلّماً وظيفياً جديداً محفزاً لجذب المواطنين، ويجري إعداد مسميات جديدة لوظائف التمريض بناء على هذا السلم، إضافة إلى توفير منح دراسية وبرامج ماجستير في تخصص التمريض، والبرامج التي تسهم في تطوير القيادات للمستقبل.

وحول خطة توطين هذه المهن قالت الوزارة، إن مهن التمريض والقبالة تعتبر من المهن الاستراتيجية والرئيسية في نظم الرعاية الصحية، وتلعب دوراً مهماً وحيوياً في دعم التغطية الصحية الشاملة لتصبح حقيقة ملموسة في واقعنا وحياتنا اليومية، وإن حكومة دولة الإمارات تعهدت بتوفير سبل الدعم والمساندة كافة لأعضاء الهيئة التمريضية والقابلات القانونيات.

وأشارت الوزارة إلى أنها تعمل على تفعيل المبادرات التي تهدف إلى استقطاب الكوادر المواطنة على مستوى الدولة، من خلال وضع برامج تهدف إلى زيادة أعداد الكوادر التمريضية المواطنة، وتوحيد الجهود لتطوير مهنتي التمريض والقبالة والترويج باستمرار لتعزيز جاذبية هذه المهن عبر فعاليات وأنشطة وحملات، تشمل المشاركة في حملة التمريض الآن، وزيادة تمثيل الممرضين المواطنين للدولة في المحافل الدولية.

وأكدت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أنها تعمل على تحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021، بالشراكة مع القطاعات المعنية كافة، لحصاد ثمار المبادرة الوطنية لتعزيز جاذبية مهنة التمريض، والتي تسعى أبرز أولوياتها إلى استقطاب واستبقاء الكفاءات المؤهلة والمتخصصة من الكوادر التمريضية والقبالة، لترتقي أكثر فأكثر بمستويات الرعاية الصحية عموماً، وبمهنة التمريض والقبالة على وجه الخصوص، كما توفر الوزارة عدداً من المنح الدراسية لطلبة وطالبات الثانوية العامة، حيث تتكفل بالرسوم الدراسية والسكن والمواصلات، إضافة إلى راتب شهري يبلغ 4500 درهم.

أرشيفية.



وذكرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أنه يوجد في الدولة حالياً مؤسسات أكاديمية حكومية وخاصة تقدم برنامج بكالوريوس التمريض هي: جامعة الشارقة، جامعة رأس الخيمة للعلوم الطبية، كليات التقنية العليا، كلية فاطمة للعلوم الصحية، جامعة الخليج الطبية، جامعة ولونغونغ (دبي)، وأنها تقدم منحاً دراسية لطلبة الثانوية العامة المواطنين من الجنسين، ويقوم هذا البرنامج بتبني الطلبة وذلك عن طريق ابتعاثهم لإحدى الجامعات التي توفر برنامج البكالوريوس في الدولة، ومنح كثير من الميزات بعد التخرج أهمها: تعيين الطالب المبتعث على الدرجة الرابعة براتب لا يقل عن 20 ألف درهم، على أن يكون التعيين مباشرة بعد التخرج في إحدى المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع.

ولفتت إلى أنها تعمل طوال الوقت على توفير بعثات دراسية للتخصص في التمريض «ماجستير ودكتوراه» داخل الدولة وخارجها، مع توفير برامج التدريب والتعليم المستمر.

#بلا_حدود