الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

منال بنت محمد: الإمارات ملتزمة بدعم جهود تعزيز التوازن بين الجنسين

أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة «منتدى التوازن بين الجنسين» في القمة العالمية للحكومات 2019 مواصلة المجلس مبادراته ومشاريعه النوعية لدعم الجهود الدولية الرامية لتعزيز التوازن بين الجنسين على المستوى العالمي، ترجمةً للنهج التنموي العالمي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت سموها إن هذا التوجه العالمي لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين ينطلق من حرص الإمارات على الوفاء بالتزاماتها الدولية، ومن بينها أهداف التنمية المستدامة 2030، ويستند إلى التجربة الإماراتية الناجحة في ترسيخ مفهوم التوازن بين الجنسين على مدى نحو خمسة عقود، حيث تأسست الدولة على مبدأ تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة، ومنحها فرصة كاملة للنجاح والمشاركة الفاعلة في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة، حتى غدت هذه التجربة محل تقدير واحترام العالم، وتؤكدها المراتب المتقدمة للدولة بمؤشرات التنافسية العالمية، مضيفةً سموها أن هذه الجهود تتواكب مع رسالة الإمارات في عام التسامح، التي تتجاوز حدود الدولة لتشمل العالم بأسره بتأكيد الانفتاح على الثقافات والشعوب وتبادل المعرفة والخبرات مع الجميع، بما يرتقي بالإنسان ويؤسس لخير الأجيال القادمة.

جاء ذلك بمناسبة انعقاد النسخة الرابعة من «حلقات التوازن العالمية»، ضمن فعاليات «منتدى التوازن بين الجنسين» في القمة العالمية للحكومات 2019.


وعُقدت الحلقة تحت عنوان «تأثير السياسات الداعمة للتوازن بين الجنسين»، برئاسة نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين منى غانم المري، وشارك فيها مسؤولون عالميون وصناع قرار وممثلو منظمات ومؤسسات دولية وخبراء في مجال النوع الاجتماعي، وتناولت التأثيرات والنتائج المترتبة على تبني وتنفيذ السياسات على مستوى حكومات الدول والمنظمات العالمية من جميع النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
#بلا_حدود