السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

أحمد الزعابي: الاتحاد إنجاز تاريخي عظيم

أحمد الزعابي: الاتحاد إنجاز تاريخي عظيم
أكد وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد في وزارة شؤون الرئاسة أحمد جمعة الزعابي، أن الاتحاد إنجاز تاريخي عظيم حققت بفضله دولة الإمارات نهضة تنموية شاملة ومتوازنة ارتقت بمستوى معيشة الفرد وجودة حياته ورفاهيته وذلك بفضل جهود حكومتنا الرشيدة.

وفيما يلي كلمة الزعابي الكاملة التي جاءت بمناسبة اليوم الوطني الـ48 للدولة ..

«في هذا اليوم المجيد، وبلادنا تحتفل بالذكرى الـ48 لإعلان اتحادنا وتأسيس دولتنا، يشرّفني ويشرّف كل إماراتي وإماراتية أن نتقدم بأسمى آيات التهاني إلى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وهو يقود مسيرتنا الاتحادية الظافرة من نصر إلى نصر ومن إنجاز إلى إنجاز، بناءً للدولة، واستكمالاً للنهضة التنموية الشاملة التي وضع لبِناتها القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ورفاقه الميامين الآباء المؤسّسون، طيّب الله ثراهم وجعل الجنة مثواهم، جزاءً لما قدّموا لهذا الوطن من أمن وخير وفير.


وأرفع التهنئة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ولكل أبناء شعبنا والمقيمين بيننا من أبناء الدول الشقيقة والصديقة.


إن الاتحاد هو إنجاز تاريخي عظيم، حققت بفضله بلادنا نهضة تنموية شاملة ومتوازنة ارتقت بمستوى معيشة الفرد وجودة حياته ورفاهيته وسعادته، وذلك بفضل ما التزمته الحكومة الرشيدة من عدل وإنصاف، وما وفّرته لمواطنيها من تكافؤ الفرص وتعدّد الخيارات، وما تبذل من جهد لبناء القدرات وحشد الطاقات، وتمكين المرأة والشباب، وتوفير البُنى التحتية المتطورة، والخدمات العامة الحديثة، والرعاية الاجتماعية الشاملة لأبناء الوطن في جميع إمارات الدولة، وهي إنجازات تتطلب منا جميعاً بذلاً وعطاء لنصون ما وفرته دولة الاتحاد لنا وللمقيمين بيننا من أمن واستقرار وازدهار.

ونحن نحتفل باليوم الوطني الـ48، نجدد الولاء لقيادتنا الرشيدة ونعاهدها على المضي قُدماً نحو ترجمة توجيهاتها بأن تكون الإمارات في صفوف الدول المتقدمة والأكثر استقراراً وأمناً، وأن يكون شعبها أكثر شعوب الأرض تسامحاً وسعادة.

وكل عام والإمارات تزهو بثوب الفخر والأمان».