الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

محمد بن زايد والشيوخ يشهدون «مسيرة الاتحاد»

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيوخ، اليوم الثلاثاء، «مسيرة الاتحاد»، التي انطلقت ضمن فعاليات مهرجان الشيخ زايد التراثي لعام 2019 في منطقة الوثبة بأبوظبي بمناسبة اليوم الوطني الـ48 للدولة.

وأعرب سموه، بهذه المناسبة، عن فخره واعتزازه بأبناء الوطن وقوة تلاحمهم.

وأشار إلى أن مسيرة الاتحاد تجسد وحدة أبناء الإمارات وقوة تلاحمهم من غرب الدولة إلى شرقها ومن شمالها إلى جنوبها، وتؤكد مواصلتهم المسير مصيراً مشتركاً وأهدافاً واحدة تحت مظلة الاتحاد الشامخ.


وقال سموه إن متانة أواصر الترابط بين أبناء الإمارات وانتمائهم وتمسكهم بموروثهم الأصيل وقيم المؤسسين ومبادئهم الراسخة مصدر سعادتنا وفخرنا وركيزة قوتنا للحفاظ على مكتسباتنا الوطنية.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن هذه الروح الوطنية العالية لدى شعب الإمارات ثمرة غرس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوانه المؤسسين.

ونظمت المسيرة وزارة شؤون الرئاسة بمشاركة حشد من أبناء الإمارات يمثلون مختلف إمارات الدولة ومناطقها، عبروا خلالها عن عظيم فخرهم وبالغ سعادتهم وابتهاجهم بالمشاركة في احتفالات الوطن بيومه الـ48 واعتزازهم بقيادتهم الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات.

كما شهد الفعاليات سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي ولي عهد رأس الخيمة، وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وسمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان، والشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، وعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة. وقدّم أبناء الإمارات خلال الفعاليات لوحات وعروضاً متنوعة من الأهازيج الشعبية الغنية ومن عبق موروثاتهم الأصيلة التي تعبر عن أصالتهم وتاريخهم المرتبطة بهذه الأرض الطيبة، كما قدموا صوراً من اللوحات الوطنية التي تجسد انتماءهم وحبهم لهذا الوطن ملوحين بعلم دولة الإمارات العربية المتحدة رمز عزتها ومجدها وكرامتها. وتمثل مسيرة الاتحاد إحدى الفعاليات الرئيسة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، فيما تأتي ضمن احتفالات الدولة بيومها الوطني حيث تنوع المزيج الثقافي والشعبي لأبناء الإمارات وهم يؤدون فنونهم أمام المنصة الرئيسة في ميدان الوثبة التي نالت إعجاب واستحسان المتابعين من سمو الشيوخ والجمهور الذي اكتظت به مدرجات ميدان الوثبة.

وبدأت الفقرات بأغنية «مجد الوطن» من أداء الفنانين حسين الجسمي وعيضة المنهالي ومجموعة من الأطفال، بعدها انطلقت «مسيرة الاتحاد» لأبناء الإمارات من بوابة الحصن الذي شيد لهذه المناسبة رافعين أعلام الدولة وهم يرددون الأهازيج الشعبية معبرين عن فرحتهم وفخرهم بالوطن، إضافة إلى فقرة «فن الندبة»، وهو فن إماراتي أصيل يؤدى في المناسبات الشعبية ويعبر عن البهجة والفرح والاعتزاز والترحيب.

وتضمنت الفقرات عروض الخيل والهجن، وهي استعراضات تضم تشكيلات متنوعة لفرسان الإمارات يبرزون خلالها مهاراتهم العالية وهم فوق صهوات الجياد، كما قدم فن العازي وقصيدة «فخر» للشاعر جمعة الغويص، واختتم الحفل بفن العيالة.

درب الخير والنماء

ورصدت «الرؤية» بعضاً من كلمات أبناء القبائل الذين أكدوا أن مسيرة الاتحاد تمثل درب الخير والنماء والعطاء والازدهار، حيث تمضي بتضامن وتكاتف قيادتنا الرشيدة وأبناء الإمارات من أجل تحقيق المزيد من التطور والرخاء والتقدم في مختلف المجالات.

وقال محمد الزعابي «تشرفنا بالمشاركة في المسيرة هذا العام التي كانت أكثر تألقاً مقارنة بالمسيرات السابقة، وأدعو الله عز وجل أن تبقى إماراتنا الحبيبة واحة الأمن والأمان والاستقرار والتقدم والرقي والرخاء».

وأضاف سعيد الشحي «إن هذه المناسبة الطيبة في عيد الاتحاد سعيدة على قلوبنا جميعاً حيث تجسد قيم التلاحم التعاضد التي تربينا عليها منذ الصغر وهذا ما علمنا إياه والدنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وحّد هذه البلاد قبل 48 عاماً».
#بلا_حدود