الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

محمد بن راشد يطلق منهجاً دراسياً متكاملاً للغة العربية عبر موقع «مدرسة»

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أن الحفاظ على اللغة العربية بحاجة إلى مبادرات أكثر من محاضرات.

وقال سموه على تويتر «بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية نطلق منهجاً دراسياً متكاملاً للغة العربية عبر موقع مدرسة، يضم 1000 فيديو تعليمي لكافة المراحل الدراسية.. موقع مدرسة الأكبر عربياً للتعليم الإلكتروني واستفاد منه 60 مليون طالب خلال عام واحد.. الحفاظ على اللغة العربية بحاجة لمبادرات أكثر من محاضرات».

وأعلنت منصة «مدرسة» التعليمية الرقمية المفتوحة للطلاب العرب عن إطلاق دروس اللغة العربية لتضعها في متناول أكثر من 50 مليون طالب عربي ومتعلمي اللغة العربية، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية الذي يحتفل به العالم في 18 ديسمبر من كل عام.


وتطلق «مدرسة»، المنصة الإلكترونية التعليمية المفتوحة الأكبر من نوعها عربياً والتي تضم أكثر من مليوني مشترك وتمثّل إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، مشروع دروس تعليم اللغة العربية، بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية، ليوفر 1000 درس تعليمي بالفيديو في متناول عشرات ملايين الطلاب العرب وغيرهم من متعلمي اللغة العربية حول العالم قبل نهاية 2020.

وتبادر منصة «مدرسة»، التي فاق عدد منتسبيها مليوني مشترك ومتوسط العدد اليومي للمشتركين الجدد فيها 6000 مشترك جديد من مختلف أنحاء العالم خلال العام الأول على انطلاقها، إلى توفير المحتوى الجديد لدروس اللغة العربية بالفيديو على مراحل عدة، وتبدأ أولاها بمجموعة من دروس أساسيات تعلّم اللغة العربية، تليها المرحلة الثانية التي تنجز كافة دروس اللغة العربية للمرحلة الابتدائية وتشكل 25% من المحتوى الجديد، فيما تغطي المرحلة الثالثة 50% من الدروس، وصولاً إلى المرحلة الرابعة والأخيرة التي توفر 1000 فيديو لكافة المراحل الدراسية.

ويأتي تطوير المحتوى التعليمي لمادة اللغة العربية من خلال العمل على خطة متكاملة، ضمن مقاربة خاصة وضعها فريق منصة مدرسة، بالاستناد إلى لجنة من الخبراء والتربويين، من معلمين ومشرفين وأكاديميين وأساتذة جامعيين مختصين بتطوير المحتوى التعليمي للغة العربية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وجامعة زايد.

وقال مدير مشروع منصة مدرسة الدكتور وليد آل علي «تشكّل دروس اللغة العربية المقدمة عبر منصة مدرسة إضافة نوعية لأكثر من 5000 فيديو تعليمي في موضوعات العلوم والرياضيات للطلاب من مختلف المراحل الدراسية، وهي أيضاً تطور مهم لآليات عمل منصة مدرسة، لأنها تنتقل بهذه المبادرة الفريدة من نوعها على مستوى العالم العربي من مرحلة الترجمة عن اللغات الأخرى، كما في دروس العلوم والرياضيات التي أطلقناها في عامنا الأول كحصيلة لتعريب 11 مليون كلمة في التخصصات العلمية، إلى مرحلة إنتاج المحتوى الأصيل بلغتنا الأم وبطريقة طرح حديثة ومبتكرة.

فئتان من الدروس

تنقسم الدروس التي توفرها منصة مدرسة لمتعلمي اللغة العربية ومحبيها إلى فئتين، هما: مواد الفيديو التعليمية والقصص المصورة التي يبلغ مجموعها معاً 1000 فيديو، وتوفر المنصة 800 فيديو تعليمي للمراحل من الصف الأول حتى الصف الثاني عشر، ترتبط بمخرجات تعليمية واضحة، وتدعمها الأمثلة والتمارين، فيما توفر 200 قصة مصورة تم تصميمها بالتعاون مع دور نشر مرموقة دروساً تحبب الأطفال في القراءة وتقدم القيم والمعرفة بأسلوب شائق لصفوف رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية.
#بلا_حدود