الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
No Image Info

محمد بن زايد يستقبل اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوة الإنسانية ووفد «أقدر»

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أعضاء اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوة الإنسانية التي تعقد اجتماعها الخامس في العاصمة أبوظبي.

ورحب سموه بأعضاء اللجنة - خلال اللقاء الذي جرى في مجلس قصر البحر - وتبادل معهم الأحاديث حول دور اللجنة في تفعيل بنود الوثيقة ومتابعة تنفيذها على المستويات الإقليمية والدولية بهدف ترسيخ ونشر قيم التسامح والتعايش والتآخي والسلام بين جميع شعوب العالم والتي أكدت عليها «وثيقة الأخوة».

كما اطلع سموه من أعضاء اللجنة العليا للأخوة الإنسانية على رؤيتهم بعيدة المدى لعمل اللجنة والتقدم الذي أحرزوه خلال الفترة الماضية على طريق تنفيذ مبادئ وتطلعات «وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والتعايش المشترك».


وقال سموه إن دولة الإمارات تواصل نهجها الأصيل في دعم الجهود والمبادرات كافة الرامية إلى أن يسود بين شعوب المنطقة والعالم التسامح والتعايش والتآخي والاحترام المتبادل، إيماناً منها بأهمية هذه القيم في ترسيخ مرتكزات الأمن والتنمية والسلام العالمي.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان دعمه المستمر لوثيقة الأخوة الإنسانية، وحرصه على أن تتحول مبادئ الوثيقة إلى واقع تعيشه شعوب العالم مهما اختلفت أديانهم، حيث إن تلك المبادئ التي تعبر عن صحيح الدين تعتبر أيضاً من الثوابت الراسخة في سياسة دولة الإمارات منذ إنشائها والقائمة على إعلاء شأن الإنسان مهما كان دينه وعرقه ولغته والحرص على الانفتاح على الحضارات والثقافات كافة من خلال ترسيخ منظومة من القيم التي تنطلق من التعايش والتسامح وقبول الآخر.

من جانبه، ثمّن الوفد المبادرات الإنسانية النوعية التي يطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان معربين عن شكرهم وتقديرهم للاهتمام والدعم الذي يبديه سموه من أجل أن تترسخ لدى الأجيال الحالية والقادمة قيم التسامح والتعاون والاحترام المتبادل والتعايش والأخوة الإنسانية والتي تعد منطلقاً أساساً لتحقيق السلام والاستقرار والأمان للشعوب.

كما استقبل سموه وفد قمة «أقدر» العالمية، واطلع من الوفد على الرؤى والأفكار المستقبلية لتطوير برامج وأعمال القمة من خلال دوراتها السنوية الهادفة إلى تعزيز التنمية المستدامة وتوسيع مجال الخيارات التنموية أمام المجتمعات والأفراد وتسليط الضوء على المشاكل التي تعيق تمكين هذه المجتمعات وسبل التعامل معها.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان - خلال اللقاء - إن «دولة الإمارات قامت منذ نشأتها على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على أسس متينة من المصداقية والثقة والاحترام المتبادل والتعاون مع شعوب العالم ودولها حتى وصلت مستويات رفيعة من التقدم والسمعة الطيبة، ويجب المحافظة على ما حققته بلادنا فأنتم سفراؤها في تجسيد هذه الصورة من خلال ترسيخ القيم والثقافة الإماراتية الأصيلة التي يتحلى بها شعب الإمارات ومجتمعها بجانب إسهاماتكم وحضوركم الإيجابي الفاعل في الفعاليات والمحافل الدولية».

وحث سموه على ضرورة أن ينقل أبناء الإمارات للعالم الوجه الحضاري للدولة ومبادئها القائمة على المحبة والتسامح والسلام وإعلاء قيمة الإنسان وحفظ حقوقه وكرامته الإنسانية.
#بلا_حدود