الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

محمد بن راشد يكرّم عالمَين ويستقبل مجلسي علماء الإمارات والشباب

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» أن المستقبل للأمم التي تمكّن أجيالها الشابة بالعلوم المتقدمة وتسلحها بالأدوات والمعارف والمهارات التي تجعلها قادرة على التكيف مع التغييرات العالمية المتسارعة في المجالات التنموية والمعرفية كافة.

جاء ذلك خلال تكريم سموه البروفيسورة لورديس فيغا من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، بميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي في دورتها الثالثة، والعالم الدكتور رشيد اليزمي، بميدالية الإنجازات مدى الحياة التي تمنح لعلماء عرب بارزين من أصحاب الإسهامات الكبيرة والإنجازات المهمة خلال مسيرتهم العملية، وذلك بحضور سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة.

واستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ضمن فعاليات تكريم الفائزين بالميدالية في قصر سموه بزعبيل أعضاء مجلس علماء الإمارات، وأعضاء مجمع محمد بن راشد للعلماء، ومجموعة من مديري الجامعات والكليات والمؤسسات الأكاديمية، إلى جانب أعضاء مجلس علماء الشباب، ونخبة من العلماء والباحثين.

وأشاد سموّه بدور العلماء ومساهمتهم في رفد المجتمع العلمي بالعلوم والمعارف الجديدة وتوظيف خبراتهم في إعداد أجيال من العلماء يقودون مستقبل البحث في الدولة.

وقال سموه إن دولة الإمارات بنت منهجيتها على توظيف المعارف والعلوم المتقدمة في تصميم خططتها واستراتيجياتها المستقبلية وإيجاد حلول لتحدياته واستكشاف الفرص الكفيلة بتعزيز مسيرة الدولة واستعدادها للخمسين عاماً المقبلة.

وأضاف سموه: «نعوّل على الدور المحوري للعلماء وأصحاب العقول والأفكار الاستثنائية في إثراء هذه المنهجية من خلال إسهاماتهم في بناء قدرات أبنائنا وتمكينهم بالعلوم، دولتنا منفتحة على المعرفة وتحتفي بأصحاب الإنجازات العلمية وتقدّر دورهم الريادي في تقديم حلول مبتكرة لتحديات المستقبل وخدمة المجتمع، لتكون الإمارات مختبراً للعلوم المتقدمة وحاضنة للعلماء وبيئة محفزة للبحث العلمي».

وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين بالميدالية لدورهما في تعزيز الحضارة الإنسانية وإسهاماتهما في توظيف المعارف التي اكتسباها لخير الناس، مؤكداً سموه أهمية بذل المزيد من الجهد واستكشاف الفرص الجديدة التي توفرها العلوم بما يسهم في دعم مسيرة الدولة واستعدادها للخمسين عاماً المقبلة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

وتعتبر ميدالية محمد بن راشد للتميز العلمي إحدى مبادرات سموه التي أطلقها عام 2017، تكريماً للعلماء والباحثين والمتخصصين من أصحاب الإنجازات الاستثنائية الفريدة وتعزيزاً لمكانتهم في المجتمع، ودورهم في تهيئة بيئة تحفز على الإبداع والبحث العلمي وتأهيل جيل جديد من العلماء والباحثين الإماراتيين.

#بلا_حدود