السبت - 30 مايو 2020
السبت - 30 مايو 2020

محمد بن زايد وشيخ الأزهر يؤكدان أهمية التضامن والتعاون العالمي في مواجهة كورونا

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال اتصال هاتفي مع شيخ الأزهر الشريف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، التعاون القائم بين دولة الإمارات والأزهر في نشر الاعتدال والتسامح ومواجهة التشدد والتطرف، وسبل وآليات تعزيز قيم التضامن والتكافل والتعاون بين المجتمعات، على اختلاف دياناتها ومعتقداتها، في ظل الخطر الداهم الذي يمثله وباء فيروس كورونا، ودور رجال الدين والمؤسسات الدينية المؤثرة في العالم، وفي مقدمتها الأزهر الشريف.

كما تناول الاتصال «وثيقة الأخوة الإنسانية»، وأهمية تفعيلها وترجمة القيم والمبادئ التي تتضمنها على أرض الواقع، خلال المرحلة الحرجة التي تمر بها البشرية، خاصة بعد اتصال مماثل جرى بين سموه وقداسة بابا الكنيسة الكاثوليكية حول الموضوع نفسه.

وأشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد خلال الاتصال، بالمعاني المهمة التي تضمنتها الرسالة التي وجهها فضيلة الإمام الأكبر إلى العالم حول فيروس كورونا، مؤكداً سموه أن الإمارات تتعاون وتنسق جهودها مع جمهورية مصر العربية الشقيقة في التعامل مع كورونا واحتواء آثاره، في إطار علاقات الأخوة التي تجمع بين البلدين الشقيقين وشعبيهما.

وتمنى سموه لمصر وشعبها السلامة من كل مكروه، والتوفيق والنجاح في السيطرة على الفيروس في أسرع وقت ممكن.

ومن جانبه، أثنى فضيلة شيخ الأزهر على الدعم الذي تبديه الإمارات للدول والمجتمعات التي تحتاج إلى المساعدة في مواجهة كورونا، مؤكداً أن هذا يعكس النهج الحضاري والإنساني للقيادة الإماراتية وأياديها البيضاء على المستويين الإقليمي والعالمي، داعياً الله أن يحفظ الإمارات وشعبها والشعوب العربية والإسلامية وكل شعوب العالم من كل مكروه.

#بلا_حدود