السبت - 11 يوليو 2020
السبت - 11 يوليو 2020
No Image

لوحة بيانات للمتابعة الحيّة لعمليات تطويق جائحة كوفيد-19 في دبي

كشف مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا في دبي، وبالتعاون مع دبي الذكية، عن تطوير لوحة بيانات ذكية حيّة لرصد ومتابعة انتشار جائحة كوفيد-19 والجهود المبذولة للحد من انتشار الفيروس.

وأوضح المركز أن اللوحة الذكية تعد إحدى أهم أدوات دعم إدارة الأزمة وعمليات المركز، ويأتي هذا النهج لينسجم مع آلية عمل المركز في التصدي للفيروس والمرتكزة على علمي الأوبئة والبيانات من أجل دعم اتخاذ القرار ومباشرة تنفيذ العمليات التي من شأنها التصدي للجائحة.

وتتبنى اللوحة معادلات رياضية في علم الأوبئة تعرف بـ (SEIR- Susceptible Exposed Infected Recovered) من أجل معالجة البيانات وتحليلها وتقديم التصورات والتنبؤات حول مستجدات مكافحة فيروس كورونا.

وصُممت اللوحة بشكل يوفر تصوراً تحليلياً للبيانات، حيث تشمل بيانات تفصيلية لمعرفة الوضع الحالي، إضافة إلى التنبؤ بالمستوى المنشود للتحكم في تفشي الفيروس في المجتمع.

ويتعاون مركز التحكم والسيطرة لمكافحة فيروس كورونا مع دائرة دبي الذكية في تطوير وإدارة النموذج التحليلي، إضافة إلى الجهود والخبرات الأكاديمية المشاركة من جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية.

وتوفر اللوحة معلومات حول نسب انتشار المرض إذ توضح عدد الإصابات وأنواعها: بدون أعراض، أو بأعراض خفيفة، أو متوسطة، أو شديدة، والعدد التراكمي لحالات الإصابات وحالات التعافي والحالات الحرجة، إضافة إلى المعلومات الديموغرافية وتشمل: نسب المصابين حسب الكثافة السكانية والتوزيع الجغرافي في الإمارة والحالات الموجودة في منشآت العزل المؤسسي، إلى جانب المعلومات اللوجستية كعدد المنشآت والمستلزمات المتوافرة للرعاية الطبية وتفصيلاتها.

وقال رئيس المركز الدكتور عامر أحمد شريف: «تمكنا، بفضل رؤية القيادة الرشيدة وتوجيهاتها ودعمها المستمر وبتضافر كل الجهود والعمل عن كثب مع مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، من بناء قاعدة بيانات توضح وتيرة انتشار الفيروس في دبي، حيث تعتبر تلك البيانات من أهم الدعائم لعملية اتخاذ القرار، ولا سيما أنها مبنية على أساس المعلومات والتطورات المستجدة عن واقع انتشار الجائحة وكذلك واقع النظام الصحي في الإمارة».

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي التابعة لدائرة دبي الذكية وقائد فريق التقنية والبيانات في مركز التحكم والسيطرة لمكافحة كورونا يونس آل ناصر: «تزداد أهمية لوحة البيانات مع دخول دبي مرحلة العودة التدريجية للحياة الطبيعية وإعادة فتح القطاعات الاقتصادية واستئناف أعمالها، فستمكننا المعطيات الحيّة في لوحة البيانات من دعم اتخاذ القرارات وعودة الممارسات المهنية والحياتية اليومية الآمنة في الفترة المقبلة».

نظام حصانة

وقد تم ربط اللوحة بالتعاون مع دبي الذكية وفريق البيانات مع نظام «حصانة» التابع لهيئة الصحة بدبي والخاص بالصحة العامة لمراقبة وإدارة الأمراض المعدية والأوبئة من خلال ربط مؤسسات الرعاية الصحية الحكومية والخاصة في دبي وشركائهم بنظام موحّد لإدارة الأمراض وحالات التفشي، ويعمل النظام على تمكين المستخدمين لإظهار النتائج والذي يساهم في دعم اتخاذ القرار، إضافة إلى إمكانية النظام في إرسال إشعارات إلكترونية بمختلف الوسائل المتاحة مثل إشعار النتائج المخبرية والأمراض الظاهرة.

#بلا_حدود