الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
No Image Info

حاكم عجمان: الدول تُشيَّد بالعلم.. والتسلح بالمعرفة يوسع المدارك لبناء مستقبلٍ مشرق

تسلم صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان نسخة من كتاب «قراءة في أهم التوجهات والمخاطر الدولية وانعكاساتها المتوقعة عالمياً وإقليمياً للفترة من عام 2020 إلى عام 2050» من سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي.

كما تسلم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي نسخة أخرى للكتاب من الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي.

واستمع سموهما والحضور من مؤلفي الكتاب الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي بعجمان والدكتور محمد عبيد المستشار القانوني في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لعرض حول محتوى الكتاب الذي يعد أحد أبرز إصدارات الأمانة العامة، تزامناً مع الخمسين عاماً لدولة الإمارات العربية المتحدة والذي تناولَ قراءة لعدد من التقارير الدولية المعنية بالاستشراف المستقبلي وخلاصة نتائج وتوصيات لرؤاها المتعمقة وتحليلاتها المركزة للتحديات والمخاطر والتوجهات المستقبلية بالارتكاز إلى أدلة وبراهين مما يشهده العالم في واقعه الراهن.

ويقدم الكتاب قراءة تحليلية لعدد من التقارير الدولية المعنية بالاستشراف المستقبلي ويهدف إلى دعم العمل الحكومي وتعزيز قدراته العلمية ويلفت إلى أهمية وضع السياسات العامة التي ترتكز على دراسات وافية للتحديات والمخاطر وإلى أهمية تبني أسلوب إدارة المخاطر كأسلوب منهجي يطبق على مستوى الحكومة لدعم تحقيق أهدافها الاستراتيجية، كما يلقي الضوء على التقارير الدولية ذات القيمة العلمية والعملية، وما تستخدمه من مؤشرات وسياسات لقياس وتقييم التوجهات والمخاطر ذات التأثير العالمي.

وأكد صاحب السمو حاكم عجمان أن المستقبل يصنعه المتعلمون المؤهلون للانطلاق في رحاب التطور والتقدم والرقي وتشييد دولة تزدهر بنور العلم، وأنه لا بد للحكومات الحديثة أن تظل دائماً مطلعة على مجريات العالم من حولها، مدركةً المستجدات والمتغيرات المتسارعة، متسلحة بالمعرفة التي تفتح الآفاق الرحبة وتوسع المدارك لبناء واقع مزدهر ومستقبلٍ مشرق.

من جانبه قال سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، إن حكومة الإمارات تبرهن للعالم يوماً بعد يوم قدرتها الفائقة على استباق الأحداث ومواكبة التطورات واستشراف المستقبل برؤية واضحة من قِبَل القيادة الرشيدة للدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات ضمن خطط مدروسة وعمل دؤوب يحسن قراءة الواقع ليرسم خريطة المستقبل.

وأكد سموه أن حكومة عجمان تحت قيادة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تواصل العمل وفق منظومة حكومية تتسم بالمرونة العالية والرؤية الشاملة المستندة إلى نتائج أحدث الدراسات والتقارير المتخصصة مستخلصة الدروس من التجارب السابقة، مستفيدة من أحدث التقنيات، مسترشدة بتجارب الحكومات الناجحة حول العالم.

وأوضح الدكتور سعيد سيف المطروشي الأمين العام للمجلس التنفيذي خلال العرض، أن كتاب «قراءة في أهم التوجهات والمخاطر الدولية» يمثل إطاراً عريضاً لحكومة الإمارة ولجهاتها الحكومية لبناء رؤاها ورسالتها واستراتيجياتها، سواء للمستقبل القريب أو البعيد من خلال الاستفادة مما جرى رصده من تحديات ومخاطر عالمية وتوجهات مستقبلية للفترة الممتدة حتى عام 2050.

وأكد الدكتور المطروشي أن الكتاب يأتي في إطار اهتمام الأمانة العامة لمثل هذه التقارير والدراسات، إدراكاً منها لحكمة القيادة الرشيدة حفظها الله ورعاها في تدعيم الحصيلة المعرفية والعلمية، والاستقاء من المعارف المختلفة لتحقيق مكتسبات يسطّرها أبناء الإمارات فكراً وإنجازاً.

وقال الدكتور محمد عبيد المستشار القانوني في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، إن الكتاب تناول بالقراءة والتحليل 5 تقارير لخبراء عالميين رئيسيين حول المخاطر والاتجاهات الكبرى، كما تناولت أكبر المخاطر العالمية التي تشكل تهديداً خطراً للعالم من خلال تقرير المخاطر العالمية 2021 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي وتقرير المخاطر المستقبلية من أكسا 2020 الصادر عن مجموعة أكسا أوراسيا وتقرير حالة المستقبل 2030 «الاتجاهات العالمية الكبرى التي تشكل الحكومات وتقرير العالم في عام 2030 والاتجاهات ونقاط الانعطاف والفرص والتحديات وتقرير التوقعات المستقبلية مائة اتجاه عالمي لعام 2050».

وأوضح أن أهم ما يستفاد مما تناوله الكتاب من قراءات في التقارير والدراسات اتفاقها على الكثير من المخاطر والتوجهات العالمية، من أهمها التغيرات المناخية، وخلل التركيبة السكانية، وعدم كفاية الموارد أو الضغوط عليها، وتحول القوى الاقتصادية ومخاطر الاقتصاد الكلي، والمخاطر الجيوسياسية، والتقدم التكنولوجي، والأمن السيبراني، والمخاطر الأمنية، والاضطرابات الاجتماعية، وانتشار الأوبئة والأمراض المعدية، بالإضافة إلى الفشل المتوقع لبعض الحكومات وغيرها من المخاطر والتوجهات التي أوردتها التقارير والتي تشابهت إلى حد كبير في الطرح باختلاف ترتيب مكانتها أو درجة ونطاق تأثيراتها المحتملة.

وأوصى كتاب «قراءة في أهم التوجهات والمخاطر الدولية وانعكاساتها المتوقعة عالمياً وإقليمياً للفترة من عام 2020م إلى عام 2050» بناء على المخاطر والتوجهات الواردة في التقارير والإصدارات والكثير من الدراسات المستقبلية المطروحة عالمياً، ضرورة دعم وتعزيز عملية صنع واتخاذ القرار لدى حكومة عجمان من خلال مجموعة من المحددات التي من أهمها تعزيز القدرات العلمية والبحثية لدى أجهزة الحكومة من خلال التدريب عبر الجامعات والمعاهد والمراكز المتخصصة على مسائل علم المستقبليات للكوادر البشرية المشهود لها بالكفاءة والمهارة والرغبة في التعلم المستمر.

حضر تسليم الكتاب الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية والشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس ديوان الحاكم والشيخ حميد بن عمار النعيمي والشيخ عبدالله بن ماجد المدير العام لمكتب شؤون المواطنين وعدد من الشيوخ وكبار المسؤولين.