الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
No Image Info

امرأة تقاضي زوجها لتوصيفها بـ «رفيقة الرجال»

وقفت سيدة أوروبية في العقد الثالث من عمرها ضد زوجها بالمحكمة بعد زواج دام 13 عاماً، اكتشفت بعدها أنه يخونها، وتزوجها طمعاً بثروتها التي أسست بها شركات جعلته فيما بعد مسؤولاً عنها، بحسب ما ذكرت في التحقيقات.

وزاد الأمر سوءاً، حين طالبت زوجها بمبالغ مالية مودعة في حسابه البنكي كان استدانها منها سابقاً، فبدأ يوجه لها الشتائم برسائل مكتوبة وصوتية على موقع التواصل «واتساب» مثل «رفيقة الرجال» و«العاهرة» وغيرها، ما دفعها لأن تسجل بلاغاً ضده في مركز الشرطة.

وفي جلسة قضيتهما المنظورة أمام محكمة جنح الشارقة والتي غاب عنها الزوج نظراً لكونه خارج الدولة وحضر وكيل الدفاع عنه، أكدت الزوجة أن المتهم هو زوجها وتجري حالياً إجراءات الطلاق بينهما لإنهاء العلاقة الزوجية التي استمرت لأكثر من 13 عاماً، مشيرة إلى أن اكتشافها لخيانته مع امرأة أخرى كانت الفتيلة التي أشعلت نار الخلافات بينهما وبعدها احتد النقاش وقال لها «لم أكن أحبكِ وتزوجتكِ طمعاً فيما تملكين من مال»، الأمر الذي جعلها تطلب منه جميع الأموال التي أعطتها له ليستثمرها.

وتابعت الزوجة: «أنكر زوجي أنه أخذ مني المال وبدأ يرسل إلي رسائل تحمل شتائم وتعاقبت هذه الرسائل على مدى أربعة أِشهر وفي تواريخ متفرقة، وأخيراً هددني بالقتل».

بدورها، أجلت المحكمة النظر في القضية إلى تاريخ 17 يناير المقبل من أجل التعقيب على أقوال المجني عليها والاستماع لأقوال المتهم.
#بلا_حدود