السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
No Image Info

عصابة تسرق مصوغات ذهبية بتخطيط مسبق

اعترف أفراد عصابة يحملون جنسية دولة آسيوية، بسرقة مصوغات ذهبية بقيمة سبعة آلاف درهم، من أحد محال تجارة الذهب في منطقة المعيريض برأس الخيمة، بعد أن خططوا لتنفيذ العملية بهدف بيعها وتقسيم ثمنها فيما بينهم.

وأقر المتهمون الخمسة أمام هيئة محكمة الجنح في دائرة محاكم رأس الخيمة، بكامل حيثيات العملية التي كشفتها التحقيقات، حيث إنهم جاؤوا من إمارة مجاورة بسيارة مستأجرة إلى منطقة المعيريض برأس الخيمة لسرقة الذهب من أحد المحال التجارية، وقاموا ببيعها عن طريق المتهم الخامس الذي استخدم هويته الشخصية، على الرغم من معرفته أنها مسروقة.

وورد في أوراق القضية أن المتهمين الأول والثاني دخلا المحل التجاري لمعاينة بعض القطع الذهبية بزعم شرائها وأخذها هدية لأقرباء لهما، وتظاهرا بتصويرها بالهاتف، إلا أنهما خطفاها عندما لاحظا انشغال العامل في المحل مع أحد الزبائن، وفرا بسرعة من المكان ليستقلا سيارة كانت تنتظرهما في حي مجاور.


وأشارت إلى أن المتهم الثالث شارك في العملية من خلال مراقبته للمكان، والرابع كان ينتظرهم في السيارة في الحي المجاور لمكان الحادثة، والمتهم الخامس شارك من خلال استخدام هويته الشخصية لبيع المصوغات الذهبية لأحد محال تجارة الذهب في إمارة مجاورة، بمبلغ مالي مقداره 5 آلاف درهم، على الرغم من علمه أنها مسروقة.

وذكرت أن الجهات الأمنية المختصة تتبعت حيثيات العملية بعد أن وردها البلاغ بما يفيد بسرقة مصوغات ذهبية من أحد المحال، من خلال رصد المتهمين ومتابعة تحركاتهم عبر كاميرات المراقبة المنتشرة في المكان، حتى استقلوا السيارة المستخدمة في العملية، والتي تبين أنها مستأجرة من أحد مكاتب تأجير السيارات في إمارة مجاورة، ومنه حصلوا على الشخص الذي استأجرها في يوم الحادثة، والذي قادهم بدوره إلى بقية المتهمين.

وحددت هيئة المحكمة يوم العاشر من الشهر الجاري موعداً للحكم في القضية.
#بلا_حدود