الخميس - 23 يناير 2020
الخميس - 23 يناير 2020
No Image

آسيوي أمام «جنايات دبي» بتهمة الاعتداء على طفلة والاتجار بالبشر

أحالت النيابة العامة في دبي آسيوياً إلى محكمة جنايات دبي، مع آخرين هاربين، بتهمة الاتجار بالبشر، للاشتباه بأنهم جلبوا مراهقة (15 عاماً) من بلدها بعد أن استخرجوا لها جواز سفر يحتوي على بيانات مزورة للاسم والعمر، مع إيهام أسرتها بتوفير فرصة عمل لها في صالون نسائي.

وبحسب أوراق النيابة، استقبل المتهمون الضحية فور وصولها، وقاموا بإيوائها في مقر سكنهم بالمطينة، واستغلوها بأمور منافية للآداب عن طريق الإكراه في شقة معدة لهذا الغرض مقابل حصولهم على المال.

وأكدت التحقيقات أن المتهم الأساسي قام بالاعتداء على الطفلة بأن استغل ضعفها وخوفها ومرضها النفسي الناتج عن الجريمة وقام باغتصابها.


ووجهت النيابة للمتهم جريمة الاتجار بالبشر ومواقعة طفلة بالإكراه وأمرت بإحالة ملف القضية للجنايات لمعاقبته بأشد العقوبة مع استمرار حبسه.

وأفاد ملازم في شرطة دبي بورود معلومات موثوقة تؤكد أن المتهم الرئيس يقوم بإكراه فتاة صغيرة على ممارسة الرذيلة عن طريق الضرب والاحتجاز.

وأضاف أن عناصر الشرطة استدرجوا المتهم للخروج من شقته، وقبضوا عليه، ثم توجهوا إلى شقته وشاهدوا المجني عليها وبرفقة متهمة أخرى تتناولان العشاء ولاحظوا أن الطفلة في حالة نفسية غير طبيعية وتقوم بحركات غريبة كالحديث مع نفسها والنظر إلى أعلى والضحك ثم البكاء فالسجود.

وبجمع الاستدلالات وبالتحقيق مع المتهم الرئيس، اعترف بأنه يعتدي عليها بالضرب، لأنها «عنيدة وترفض تناول الطعام»، على حد قوله.

وذكرت المتهمة التي وُجدت معها في الشقة أن المتهم الرئيس عمد إلى تقييد المجني عليها من يديها ورجليها عند إحضارها إلى الشقة، مبررة عدم الإبلاغ بأنها مخالفة لقانون الجنسية والإقامة وهاربة من كفيلها.
#بلا_حدود