الاثنين - 27 يناير 2020
الاثنين - 27 يناير 2020
No Image

يوم غد الحكم في قضية الصحافي قاتل زوجته

تصدر محكمة استئناف دبي، يوم 27 نوفمبر 2019 ، قرارها في قضية الصحافي البريطاني المتهم بقتل زوجته.

وكانت هيئة المحكمة استمعت لدفاع المتهم في الجلسة الماضية، وقدم محامي المتهم الأستاذ علي الشامسي مذكرة بأهم النقاط التي من شأنها أن تساعد هيئة المحكمة على الاستجابة لطلبه بتخفيف الحكم إلى عامين فقط، بعد أن مر الحكم الصادر ضد المتهم بمراحل مختلفة كان أولها في محكمة أول درجة، حيث صدر حكم بالسجن 10 سنوات، تم الاستئناف ضده من قبل نيابة دبي العامة، ليصدر حكم بتغليظ العقوبة إلى 15 سنة، ليطعن المتهم في الحكم أمام محكمة التمييز، والتي قضت بإعادة القضية إلى الاستئناف مرة أخرى لتنظر أمام هيئة قضائية أخرى غير تلك التي نظرتها في المرة الأولى.

واستند دفاع المتهم إلى عدة نقاط منها إعادة توصيف التهمة على أنها اعتداء أفضى إلى موت وليس القتل العمد، كما قررت نيابة دبي العامة عند إلى إحالة القضية للمحكمة، مضيفاً أن القول إن القتل العمد يجب توفر فيه عدة شروط لا تتوفر في حالة المتهم البريطاني، حيث إنه مسؤول عن فعل الاعتداء وليس مسؤولاً عما ترتب عليه من موت المجني عليها، وأن هناك من الأدلة ما يؤكد أنه لم يكن ينوي قتلها وهي أنه اشترى تذاكر الطيران له وللمجني عليها للسفر إلى موطنه لحضور حفل تخريج ابنه من الكلية، مطالباً بتخفيف الحكم مستغلاً كون العام هو عام التسامح داخل الدولة، في ظل تنازل أولياء الدم وهم ابن المجني عليها ووالدها المتوفى، والظروف النفسية السيئة التي يعاني منها المتهم.


وتعود تفاصيل القضية إلى اتصال ورد لشرطة دبي في شهر يوليو من اعام 2017 من المتهم يدعي فيه أن زوجته تعرضت لاعتداء من مجموعة من اللصوص في منزلهما الكائن في منطقة جميرا، لكن التقارير أظهرت أن وفاتها جراء ضربة قوية على رأسها، ما أثار الشبهات حول الزوج، وأثناء التحقيقات معه في الشرطة والنيابة، أقر المتهم بمهاجمة زوجته بواسطة مطرقة، لكنه أكد إنه لم يكن ينوي قتلها.
#بلا_حدود