الخميس - 23 يناير 2020
الخميس - 23 يناير 2020
No Image

والد فتى القاسمية: طلبت منه السفر لبلدنا.. فرمى بنفسه من الشرفة

كشف والد الفتى المتوفى نتيجة سقوطه من شرفة منزل ذويه في منطقة القاسمية بالشارقة السبت الماضي، عن أن السبب الرئيس لإقدام المتوفى على رمي نفسه من شرفة البناية التي يقيم فيها مع أسرته، هو رغبته في استكمال دراسته بالدولة، ورفضه قبول طلب السفر إلى بلده للإقامة الدائمة عند أحد أعمامه.

وأوضح الأب خلال تحقيقات مركز شرطة الغرب الشامل معه

أنه ونتيجة لقيام ابنه المتوفى بالتأخر في الحضور إلى البيت والتغيب المستمر عن المدرسة، اتفق مع أعمامه في بلده على أن يرسله إليهم من أجل أن يقيم عندهم بشكل دائم ويستكمل دراسته في بلده، موضحاً: «في يوم الواقعة ناديت على ابني وأخبرته بأني حجزت له تذكرة سفر من أجل العودة لبلده فلاحظت أنه بقي صامتاً دقائق قبل أن يبدي رفضه للسفر، وبعدها اندلعت مشادة كلامية بيننا، فأكدت له بأنه سيسافر لا محالة، ومن ثم تركته وتوجهت لدورة المياه لأتوضأ وأصلي العصر، فسمعت صراخ والدته فخرجت مسرعاً لأستطلع الأمر فأخبروني أنه رمى بنفسه من شرفة الشقة الواقعة في الدور الرابع من البناية التي نقيم فيها».


وتابع: «على الفور هرعت لأسفل البناية لأجد ابني جثة هامدة وسط بركة من الدماء، فاتصلت بسيارة الإسعاف التي حضرت إلى موقع الحادث في دقائق قليلة، وحاولت عمل إنعاش قلبي لابني إلا أنه كان قد فارق الحياة، وتم بعد حضور الفرق المختصة التابعة لمركز الشرطة نقل الجثمان إلى مستشفى الكويت بالشارقة».

ونفى الأب تعاطي ابنه المتوفى لأي أدوية نفسية أو مؤثرات عقلية، مؤكداً أنه لم يكن يعاني من أي اضطرابات نفسية دفعته لأن يرمي بنفسه من شرفة الشقة، كما لا توجد خلافات بينه وبين أي شخص آخر أو أحد من أفراد أسرته.
#بلا_حدود