الثلاثاء - 28 يناير 2020
الثلاثاء - 28 يناير 2020

12 وفاة في 17 حادث غرق بدبي خلال 9 أشهر

سجل مركز شرطة الموانئ في شرطة دبي 17 حادث غرق خلال الـ9 أشهر الأولى من عام 2019، نتج عنها 12 حالة وفاة و4 إصابات بسيطة.

وفق إحصائيات شرطة دبي، فقد تصدر شاطئ أم سقيم الشواطئ المسجلة لحوادث الغرق والوفيات بعدد 9 حالات ومن ثم شواطئ جميرا ولامير والممزر التي سجل كل شاطئ منها حالة وفاة واحدة.

وأوضح مدير مركز شرطة الموانئ في دبي العقيد سعيد سالم سعيد المدحاني، لـ«الرؤية»، أن حالات الغرق أو الوفيات المسجلة نتجت عن عدم التزام بعض مرتادي الشاطئ بالتعليمات، والسباحة في أوقات غير مخصصة للسباحة أو السباحة والعلم الأحمر مرفوع، متجاهلين تحذير الجهات المختصة من الإقدام على السباحة.


ولفت المدحاني إلى أن حالات الغرق في شاطئ أم سقيم حدثت في فترات لا يوجد فيها منقذون، وفي أوقات ليلية أو عند رفع العلم الأحمر للتحذير من السباحة.

وأكد أن على مرتادي البحر التقيد بأوقات السباحة من شروق الشمس حتى غروبها لوجود منقذين على جميع الشواطئ في هذه الفترة، داعياً إلى الحرص والاطلاع على النشرة الجوية والانتباه للعلم الأحمر والسباحة في الأماكن المخصصة.

وناشد المدحاني أفراد الجمهور من أصحاب برك السباحة في المنازل ضرورة الحرص والحذر والانتباه للأطفال واتخاذ إجراءات السلامة، وأن تتم مراقبة الصغار ومرافقتهم عند السباحة، ووضع الحواجز الآمنة التي تحميهم من التسلل إلى المسابح في حال غفلة الأهل، وعدم ترك الأطفال مع الخدم على الشواطئ وفي برك السباحة بل برفقة أولياء الأمور، مشيراً إلى أن معظم حالات غرق الأطفال كانت ناتجة عن إهمال الأسرة ومغافلة الصغار لها.

ومن جهة أخرى، طالب المدحاني الجمهور من أصحاب القوارب البحرية بضرورة التسجيل في تطبيق «أبحر بأمان» عند التوجه في أي رحلة والتأكد من سلامة المحركات عبر الصيانة الدورية، ومن وجود ستر وأطواق للنجاة وبوصلة على الوسيلة البحرية وجهاز خاص للإرسال، والخروج بشكل جماعي (أكثر من شخص) وليس انفرادياً والالتزام بالتحذيرات والتعليمات البحرية.
#بلا_حدود