الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
No Image

شرطة أبوظبي تقبض على أم عذّبت ابنتها.. وتؤكد لـ«الرؤية»: الطفلة بخير

ألقت شرطة أبوظبي القبض على أم تعذّب طفلتها بعد انتشار مقاطع فيديو على منصات التواصل الاجتماعي وذلك بسبب خلافات عائلية بين الأم والأب، وتم إحالتها إلى النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأوضحت شرطة أبوظبي أن الحادثة قوبلت باستنكار واسع من المجتمع الإماراتي المتسامح الذي ينبذ العنف بجميع أشكاله.

وعن الحالة الصحية للطفلة، أكدت شرطة أبوظبي لـ«الرؤية» أنها بصحة جيدة وبخير؛ وشددت على عدم التهاون مع كل من يلحق الأذى بالأطفال وفق إجراءات القانون، ولفتت إلى أن الإمارات سنّت قوانين وتشريعات خاصة بالطفل ومنها قانون وديمة رقم 3 لسنة 2016 والذي يضمن حقوق الطفل من لحظة ميلاده حتى بلوغه.

من جانبهم، ساهم مغردون عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بتحليلات لكشف هوية الطفلة طوال الساعات الماضية، ومنهم من استطاع استنتاج مكان الطفلة من زجاجة المياه الموجودة على الأرض وعلبة مناديل زرقاء، فتداول البعض صورة مكبرة لبطاقة دوّن عليها اسم الطفلة وبعض التفاصيل إلا أنها لم تكن واضحة.

وتداول الجمهور مقطعاً مصوراً للطفلة يظهر مدى التعنيف النفسي والجسدي الذي تعرضت له، ولم يقتصر النشر على فيديو واحد بل كان هناك لقطات عدة مختلفة زعم البعض أنها لطفلتين مختلفتين إلا أن المقاطع الأربعة تعود للطفلة ذاتها.

وبيّن بعض المغردين صدمتهم من كون الأم هي المتسبب في عذاب الطفلة، إذ علّق أحدهم على منشور شرطة أبوظبي: «شكراً لكم ولجهودكم.. حسبنا الله عليها هذه ليست أماً.. هذه عدو»، وغرّدت أخرى:«يا لقساوة القلب ما توقعت أنها الأم».

وطالبت مغردة بتشكيل لجنة متخصصة لمتابعة حالات الأطفال الذي يعانون من انفصال ذويهم، وزيادة الوعي بقانون حماية الأطفال، منعاً لتكرار هذه الحوادث، فيما ناشد أحد المواطنين الجهات المختصة توقيع أقسى عقوبة على الأم وتوفير الحماية الكاملة للطفلة منعاً لتكرار الحادثة.

#بلا_حدود