الخميس - 09 أبريل 2020
الخميس - 09 أبريل 2020
No Image

72% انخفاض البلاغات المقلقة المجهولة في منطقة بر دبي

سجل مركز شرطة بر دبي التابع لشرطة دبي انخفاضاً في البلاغات المقلقة المجهولة بنسبة 72%، وذلك نتيجة للبرامج الأمنية التي يطبقها المركز في منطقة الاختصاص وحِرص الضباط المناوبين في المركز على التعامل السريع مع البلاغات كافة، بهدف بسط الأمن والأمان في الإمارة، إذ استقبل قسم السجلات الجنائية 20 ألفاً و900 بلاغ جنائي خلال العام الماضي، المعلوم منها 20 ألفاً و725 بلاغاً، فيما المجهول يبلغ 175 بلاغاً.

وثمن مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، جهود العاملين في مركز شرطة بر دبي، في إطلاق مبادرات عدة لتطوير منظومة العمل الجنائي في المركز ولتبسيط الإجراءات واختصار الوقت والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة وتسخيرها في خدمة موظفي المركز والمتعاملين في منطقة الاختصاص.

جاء ذلك خلال تفقده لمركز شرطة بردبي ضمن برنامج التفتيش السنوي على الإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور مدير مركز شرطة بردبي العميد عبد الله خادم سرور المعصم، ومدير إدارة التفتيش والرقابة العقيد خالد سليمان، ونائب مدير المركز العقيد راشد محمد الشحي، ورئيس قسم التفتيش الرائد الدكتور عبد الرزاق بن ميا وعدد من الضباط.


واطلع اللواء خليل المنصوري على التقنيات والأنظمة والتطبيقات والحلول الذكية في المجالات الأمنية التي يطبقها المركز في منطقة الاختصاص من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي في ذلك، كما اطلع على إحصائيات قسم التسجيل المروري، ووجه بزيادة الحملات التوعوية وتكثيف الدوريات على المناطق التي تقع فيها حوادث مرورية في منطقة الاختصاص.

وسوّى المركز قضايا شيكات في العام الماضي بلغت قيمتها نحو 767 مليوناً و433 ألف درهم، بينما سوى في 2018 قضايا شيكات بلغت قيمتها نحو 567 مليون درهم، وتم تسديد قيود 4375 شخصاً في بلاغات شيكات.

واستعرض العقيد راشد محمد الشحي، أبرز المشاريع المستقبلية والمبتكرة المتوقع تطبيقها خلال الفترة المقبلة، المتمثلة في مبادرتين، الأولى مركز الخدمة الموحدة والتي تهدف إلى تقديم الخدمة في نفس مكان الواقعة، وتحقيق صفر مراجعين للمركز.

أما المبادرة الثانية فهي جهاز تم ابتكاره وتطويره لرفع الأدلة الجنائية من موقع الحادث بعد انتقال الدورية للبلاغات البسيطة، وإرسال الأدلة إلى المختبر بشكل آلي، ويهدف الجهاز إلى زيادة كفاءة وفاعلية استخراج الأدلة الجنائية من خلال تمكين أفراد القوة بجميع المستويات من استخدام التقنيات المتطورة وسرعة الوصول إلى الجناة بشكل لحظي، إضافة إلى تقليل التكاليف المادية للبحث الجنائي وتوفير الموارد البشرية، وتخفيف ضغط العمل عن فريق مسرح الجريمة والمختبر الجنائي بما يمنحهم وقتاً أكبر للتركيز على القضايا الكبرى.

ودشن اللواء خليل المنصوري الصالة الرياضية بمركز شرطة بر دبي تشجيعاً لممارسة الرياضة، واهتماماً بالعنصر البشري وتهيئة كل الإمكانيات لخدمة الرياضيين وتفعيل الجوانب الرياضية بالمراكز، بما يحقق الصحة واللياقة البدنية لدى الضباط وضباط الصف والأفراد في شرطة دبي، مؤكداً أن تدشين الصالة يأتي بناء على توجيهات اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي بالاهتمام بالرياضيين والعنصر البشري في شرطة دبي وتوفير الإمكانيات لهم بما يعزز الجوانب الرياضية والصحية واللياقة البدنية لهم.
#بلا_حدود