الثلاثاء - 26 مايو 2020
الثلاثاء - 26 مايو 2020

نيابة الاستئناف في دبي تطعن على الحكم في قضية روضة المعيني

تقدمت نيابة الاستئناف بطعن على الحكم الابتدائي الصادر في قضية روضة المعيني (قضية الخطأ الطبي)، طالبة تشديد العقوبة، بناء على تعليمات النائب العام لإمارة دبي المستشار عصام عيسى الحميدان.

وكانت محكمة الجنح في دبي حكمت بالحبس عاماً ومن ثم الإبعاد على المتهمين الثلاثة في قضية الشابة المواطنة روضة المعيني، وهم الطبيب الجراح، وطبيب التخدير، وفني التخدير، وقضت بتغريم مركز جراحات اليوم الواحد الذي أجريت فيه الجراحة 300 ألف درهم.

ووفق ملف القضية التي بدأت في أبريل الماضي، لجأت المجني عليها إلى المحكوم الأول (طبيب الأنف والأذن والحنجرة) بعد أن شعرت بصعوبة في التنفس، وشخّص حالتها بأنها تعاني من انحراف في الحاجز الأنفي وتحتاج إلى تدخل جراحي وتجميل بالأنف.

وحدد الطبيب موعداً لها لإجراء الجراحة بتاريخ 23 أبريل الماضي، بأحد مراكز جراحات اليوم الواحد غير المهيأة لإجراء هذا النوع من الجراحات، بحضور المحكوم الثاني (طبيب التخدير)، والثالث (فني التخدير المساعد له).

وبعد أن سمعت النيابة العامة في تحقيقاتها الشهود واستجوبت المتهمين أمامها وراجعت التقارير الطبية توصلت في تحقيقاتها إلى ثبوت مسؤولية كل من الطبيب الجراح، وطبيب التخدير، وفني التخدير، ومركز جراحات اليوم الواحد الذي أجريت فيه الجراحة، ما حدا بالنائب العام إلى إحالة المتهمين إلى المحاكمة الجنائية.

وخلص تقرير اللجنة العليا للمسؤولية الطبية إلى أن الطبيب الجراح وطبيب التخدير ارتكبا خطأ جسيماً في حق المريضة روضة المعيني، وهما يتحملان المسؤولية الكاملة عما حدث لها، كما حمَّل التقرير المركز الطبي أيضاً جزءاً من المسؤولية.

وأعلنت هيئة الصحة في دبي اتخاذها إجراء فورياً بإيقاف الترخيص المهني للجراح المعني بالقضية، واستمرار إيقاف الترخيص المهني لطبيب التخدير، والاستمرار في إغلاق غرف العمليات في المركز الذي تم فيه إجراء الجراحة.

#بلا_حدود