الجمعة - 25 سبتمبر 2020
الجمعة - 25 سبتمبر 2020
العقيد مكي سلمان.
العقيد مكي سلمان.

«مسرح الجريمة» في شرطة دبي يكشف لغز جثة مجهولة بـ«البراري»

تمكنت إدارة مسرح الجريمة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة بشرطة دبي، من حل لغز جريمة قتل، بعد أن ورد بلاغ عن وجود جثة في العقد الخامس من العمر وجدت في مكان قيد الإنشاء بمنطقة البراري في دبي، ودلت المعطيات الأولية للتحقيقات على أنه حادث سير هرب فاعله من مكان الواقعة.

وقال مدير إدارة مسرح الجريمة العقيد مكي سلمان، إن شرطة دبي تلقت بلاغاً بالعثور على جثة بمنطقة البراري في 21 يونيو الماضي، وذلك حوالي الساعة 5 صباحاً، وبعد انتقال المركز المختص «بر دبي» وفريق الأدلة الجنائية ومسرح الجريمة وفرق الآثار الدقيقة والطبيب الشرعي والخبراء المختصين لموقع الحادث، تبين وجود تهشم في الجبهة الأمامية للرأس وأثار إطارات قريبة من الجثة وأثار أقدام.

وأضاف أنه بالبحث والتحري وإجراء الفحوصات اللازمة تم التوصل إلى أن الجثة فارقت الحياة في مكان وتم نقلها لآخر، علاوة على الاشتباه بمركبة بيك آب متوقفة على بعد 500 متر في حالة تشغيل، تم فحصها وكشف بركة دماء في صندوق المركبة الخلفي وتبين أنها دماء المجني عليه.

وتابع: تبين من الكشف عن أرقام المركبة أنها مسجلة باسم فتاة، ولدى التواصل معها أفادت بأن شقيقها استعار المركبة منها، وبالتحري عنه تبين أنه من أصحاب السوابق ويبلغ من العمر 24 عاماً.

ونوه سلمان بأن معلومات وردت تفيد أن الشخص صاحب المركبة «خليجي» كان يحاول التخلص من الجثة، وعندما شعر بملاحظته من موظفي الأمن بالمنطقة ترك المركبة وفر هارباً، إلا أن شرطة دبي عملت مباشرة على تطويق المنطقة وألقت القبض عليه خلال ساعات قليلة وهو في حالة غير طبيعية.

وأفاد المتهم أثناء التحقيق أنه دهس الضحية بالخطأ في منطقة ند الشبا نتيجة الطيش والتهور في القيادة، ونتيجة الخوف وضعه في المركبة التي كان يقودها «البيك آب» وألقاه في منطقة البراري.

وبمتابعة التحقيق والفحص، لوحظ إصابة المجني عليه في مقدمة الرأس، وبالتدقيق واستجواب المتهم تم التوصل إلى أن الوفاة كانت ناتجة عن جريمة قتل إثر ضرب المجني عليه بأداة صلبة وليس حادثاً مرورياً، حيث اعترف المتهم بفعلته كاملة، وعليه تم اتخاذ الإجراء المناسب وتوجيه النتيجة للجهات صاحبة الاختصاص لمتابعة الإجراءات القانونية المناسبة من قبل الجهات المختصة.

#بلا_حدود