الاثنين - 08 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 08 مارس 2021
No Image Info

متهمان ينتحلان صفة رجال الأمن لارتكاب جريمة سرقة

أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي متهمين خليجيين، قاما بانتحال صفة رجال الشرطة لاقتحام منزل وارتكاب سرقة بالإكراه مستغلين غياب صاحبه.

ووفق ملف القضية، اقتحم المتهمان منزل المجني عليه، وقاما بالتهجم على الخادمة ونزع حقيبتها وإدخالها إلى الحمام عنوة بقصد الحصول على المسروقات، ثم شرعا بالسرقة بالإكراه واستوليا على خزنة حديدية تزن 80 كلغ، تحتوي على جوازات سفر ودفتر شيكات ومبلغ 170 ألف درهم، وأخرجا الخزنة حتى وصلا لفناء الفيلا إلا أن جريمتهما فشلت لاكتشاف أمرهما من قبل صاحب المنزل الذي حضر صدفة، فتركا الخزنة وفرا هاربين بواسطة مركبة بالقرب من الواقعة.

ووفق إفادة العاملة الآسيوية، فإنها أثناء ما كانت نائمة في الفيلا الخاصة بالمجني عليه، تفاجأت بحضور شخصين وقاما بإيقاظها وأفهماها أنهما من رجال الشرطة، وسرقا حقيبتها التي كانت تحوي 1270 درهماً، ثم قاما بتغطية وجهها بلحاف ووضعاها في الحمام، وتعرفت المجني عليها على المتهمين في طابور التشخيص.


وأكدت المجني عليها، أنها أغلقت الباب من الداخل للدفاع عن نفسها، وقامت بالاستغاثة والضرب على الجدار، ثم خرجت من الحمام ونزلت للتأكد من وجود المتهمين في الفيلا، فشاهدتهما في فناء الفيلا فاستغاثت لطلب النجدة، وأثناء ذلك سمعها شاهد في القضية وحاول اللحاق بهما.

ووفق الشاهد في القضية، أكد أنه سمع صراخاً شديداً من الفيلا المجاورة وخادمة تصرخ بشكل هستيري «حرامي حرامي»، وشاهد المتهمين يتوجهان لمركبة متوقفة عند مدخل مجمع فلل وحاول اللحاق بهما، إلا أنهما هربا واستطاع الشاهد أن يأخذ معلومات المركبة ويتصل بالشرطة.

وبحسب مالك الفيلا، ورده اتصال من الخادمة بأن شخصين دخلا الفيلا مدعين أنهما من رجال الشرطة بقصد السرقة، وتم العثور على الخزنة الحديدية في فناء الفيلا، ولم يتمكن المتهمان من حملها وسرقتها بسبب كشفهما.

وأفاد مالك المركبة بأنه أعار مركبته لزوج أخته ولا يعلم كيف استخدمها، وعند محاولته الاتصال به كان هاتفه مغلقاً.

#بلا_حدود