الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021
No Image Info

«نقض أبوظبي» تعوض طبيباً بـ 116 ألف درهم مستحقات

أيدت محكمة النقض في أبوظبي طعن طبيب على حكم استئنافي قضى بتعويضه مبلغاً قدره 96 ألف درهم نظير أجوره المتأخرة وتغريمه مبلغاً قدره 60 ألف درهم للمركز الذي يعمل به وذلك بسبب تركه للعمل بموجب الاستقالة التي تقدم بها بواسطة البريد الإلكتروني دون إخطار المركز مسبقاً، وقضت بتعديل مبلغ تعويض الطبيب ليصبح 116 ألف درهم وإلغاء الغرامة المقضي بها للمركز.

وفي التفاصيل أقام الطبيب «المتضرر» دعوى عمالي جزئي على المركز الذي يعمل به «الطرف الثاني في النزاع» طلب في ختامها إلزامه بأن يؤدي إليه مستحقاته العمالية المتمثلة في أجوره المتأخرة وتعويض عن الفصل التعسفي وتذكرة سفر عودة لموطنه وفائدة قانونية عن المبلغ المطالب به بواقع 12% وإلزامه تسليمه شهادة الخبرة والشهادات العلمية التي بحوزته.

وفي بيان ذلك يقول الطبيب إنه التحق بالعمل لدى المركز ِبوظيفة طبيب أخصائي عظام بأجر إجمالي قدره 60 ألف درهم شهرياً ولم يف المركز بالتزاماته ولم يسدد له أجوره في الآجال المقرر لها مما حدا به إلى تقديم استقالته.

وفي المقابل، أقام المركز دعوى متقابلة ذكر فيها بأن الطبيب يُستحق له مبلغ 8 آلاف درهم فقط وذلك بعد خصم قيمة التعويض المستحق للمركز لقاء ما لحقه من ضرر نتيجة إخلال الطبيب بالتزاماته المحددة بشروط عقد العمل وذلك بتركه للعمل بموجب الاستقالة التي تقدم بها بواسطة البريد الإلكتروني دون إخطار المركز مسبقاً بذلك، مما أدى إلى الإخلال بسير العمل به وأضر بالمرضى لديه مما يحق معه إلزامه بتعويضه عن تلك الأضرار.

وأوضحت محكمة النقض في أبوظبي في حيثيات حكمها أن إخلال المركز بالتزاماته في سداد أجر الطبيب ثابت وغير متنازع فيه وكان ذلك الإخلال بالالتزامات التي فرضها المشرع على صاحب العمل يُعد صورة من صور الفصل التعسفي ويحق معها للعامل ترك العمل دون أن يحرمه ذلك من طلب التعويض عن الفصل التعسفي وبناء عليه تم تعويض الطبيب 20 ألف درهم عن الفضل التعسفي.

#بلا_حدود