الثلاثاء - 09 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 09 مارس 2021
No Image Info

زبون معرض سيارات يسرق مركبة بعد طلب تجربتها قبل شرائها

أقدم متهم على سرقة مركبة بعد أن تظاهر برغبته في تجربتها قبل شرائها وخطط مع متهمين آخرين لسرقة المركبة وتسفيرها خارج الدولة، فما كان منهم إلا أن تقاسموا الأدوار بينهم ليقوم الأول بالذهاب لمعرض المركبات وإبداء رغبته في شراء المركبة وادعى ضرورة تجربتها قبل شرائها في حين أقدم المتهمون الآخرون على تنفيذ إجراءات التزوير وتسفير المركبة.

وأحالت النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات 3 آسيويين وجهت لهم تهمة تزوير مستندات إلكترونية عبارة عن شهادة تسفير مركبة منسوب صدورها لإدارة شرطية وإعطاؤها الصفة الرسمية من قبل موظف عمومي حسن النية من تلك الجهة واستعمال المستند المزور لارتكاب الجريمة.

واتهم المتهم الأول بأنه اختلس مالاً منقولاً (مركبة قيمتها 70 ألف درهم)، مملوكة لشركة تجارة سيارات مستعملة واستلم المركبة لتجربتها قبل شرائها واختلسها لنفسه وأضر بصاحب الحق واشترك مع المتهمين الثاني والثالث في ارتكاب جرائم التزوير كما وجهت إليه تهمة خيانة الأمانة.

ووفق المُبلغ (بائع سيارات عربي) فقد حضر المتهم الأول وهو زبون دائم لدى معرض السيارات وأبدى رغبته في شراء المركبة وطلب تسليمه المفاتيح لتجربتها وبالفعل نظراً لثقة البائع بالزبون سلمه المفاتيح دون أية مستندات متعلقة بالمركبة وانطلق المتهم بالمركبة ومرت 4 ساعات ولم يعد واتصل المبلغ به فقال له إنه يرغب بشرائها وإنه تركها لدى إحدى محلات زينة السيارات لإضافة إكسسوارات عليها من وضع شاشة إلكترونية وتلبيس المقاعد بالجلد فطلب منه المُبلغ إعادة المركبة كي يتم كتابة عقد للمبايعة إلا أن المتهم لم يحضر المركبة وبعد عدة اتصالات هاتفية به انقطع المتهم عن الرد ولم يجب على الاتصالات وبعد تقديم بلاغ للشرطة تبين أن المركبة كانت متوقفة في محل لتجارة زينة المركبات في إمارة أخرى وتم نقلها باستخدام قاطرة إلى إحدى الورش في رأس الخور وتم التوصل إلى أنه تم إصدار شهادة تسفير للمركبة وتغيير أرقام الشاصي الصحيح واستبدال الحروف في الكتابة ليتم لاحقاً تسفير المركبة إلى خارج الدولة لبلد عربي.

#بلا_حدود