الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

محمد الملا .. أشعار تستوطن الأعماق

يعتبر الشاعر محمد الملا نجماً على عرش الإبداع، وعلماً من أعلام الشعر والكتابة، تعدى شعره حدود الجزالة، إذ يحمل قلماً مميزاً، وهو صاحب القصائد التي تتوهج في القلب وتستوطن الأعماق، وشاعر المناسبات وأغاني حفلات الزفاف. المعرفة الثقافية وحضور شخصيته الكاريزمية الهادئة كانا حجر الزاوية الأساسي لنجاحه في الحقل الثقافي، واضعاً أولوية الإبداع في العمل نهجاً لا يميل عنه قيد أنملة. يستند إلى مخزون ثقافي ثري في الأدب والثقافة العامة نمى منذ الصغر، استقاه عبر القراءات المتنوعة للكتب الثقافية. بدأ الملا كتابة القصائد الشعرية الخاصة بمناسبة الزفاف وأصبح بذلك أول شاعر إماراتي يتخصص في كتابة قصائد المناسبات وهو أول من طور هذا النمط من القصيدة. لم يكن يطمح إلى الشهرة أو المال، إلا أن مسارات الحياة ألزمته الدخول إلى مرحلة الاحتراف وأضحى يتألق كل يوم في نوع شعري جديدة ألا وهو كتابة الشعر وتسجيله وغناؤه. يتعامل الملا مع عدد من الفنانين كان آخرهم عبدالله الرويشد ومحمد البلوشي وحسين الجسمي. يؤكد أنه في كل يوم تأتيه طلبات جديدة من مختلف فئات المجتمع قاصدة أشعاره المغناة في الأفراح، وتعدى رصيده من الشعر 400 قصيدة، إضافة إلى عدد من الدواوين المسموعة.