الاحد - 04 ديسمبر 2022
الاحد - 04 ديسمبر 2022

لطيفة العبدولي .. سفيرة التميز في خدمة المتعاملين

سعادتها تنبثق من طاقتها الإيجابية، نشاطها يزداد في العمل مع الزملاء بروح الفريق، طموحها مستمد من تعزيز القيادة لمكانة ابنة الإمارات. إنها الشابة لطيفة خميس بن داوود العبدولي موظف استشاري خدمة المتعاملين في وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في مسافي. ولدت العبدولي في مسافي، في بيت يحب العلم والثقافة والفن ويحترمه، فكانت تستمع وتشاهد الوالد والمربي وهو يوجه ويعلم الأبناء والأخوة، فكانت تراقبهم مع صغرها، وتلاحظ آداب الحوار والنقاش والمعلومات التي تطرح. درست العبدولي في مسافي، لتتميز على أقرانها وتتفوق عليهم، بإيمانها في أن العلم والثقافة سلاح أبيض بيد الفتاة، ثم لتدخل المرحلة الجامعية، وتتخرج من جامعة الإمارات قسم الترجمة، لتزيد من معلوماتها وخبراتها التي تستعد فيما بعد للاستفادة منها. اكتسبت العبدولي محبة الثقافة والفن والآثار من طبيعة مدينتها الجبلية الجميلة، فأحبت التراث وتعلق فؤادها به منذ الصغر، إذ كانت تصحب كبار السن وتستمع إليهم، وهم يتحدثون عن الأماكن والتاريخ والعادات والتقاليد الإماراتية، وتسألهم وهم فرحون لاهتمامها ونقاشها. بدأت مسيرتها العملية ودخلت ميدان العمل بخطى واثقة، وقناعة بأن الوطن كما خدم أبناءه، فواجبهم أن يخدموه، ويبذلوا له الغالي والرخيص، لتنضم إلى وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في مسافي، كموظف استشاري في خدمة المتعاملين. آمنت العبدولي بالعلم والثقافة والتميز، وأن العطاء لهذا الوطن لا حدود له، وأن الوقوف على القمة تراجع، إن لم يصحبه تقدم، فكان للتميز في حياتها وعملها عنوان، أينما حلت، فأصرت إلا أن تنشر هذه الثقافة، كعنوان لخدمة الناس والمتعاملين.