الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

حمد الشيخ .. بوصلة التحكيم الرياضي

قليلون هم من يتحملون المسؤولية ويرضون بعبئها الثقيل بما لهم من واعز الأخلاق، لا لشيء إلا لأنهم لم يقرأوا في كتاب الحياة إلا أسطر الشجاعة والإقدام، وبوصلة اتجاهاتهم كانت دائماً نحو السعي الحثيث لتقديم الأفضل، فتلهث الحياة من حولهم ولا يلهثون، وتنهال التحديات من كل حدب وصوب ولا يهابونها، فتهون المعضلات أمام قوة عزيمتهم وإصرارهم، لتجدهم عطاء بلا حدود في الميادين المليئة بالمعاناة لا يعبأون بشيء. دخل حكم كرة القدم حمد أحمد عبدالله الشيخ المولود في أغسطس من العام 1980 في إمارة الفجيرة سلك التحكيم بدافع عشق التحكيم على الرغم من علمه التام بصعوبة العمل في مجال التحكيم لما يتعرض له حكام كرة القدم من ذم تارة وإساءات بالغة تارات أخرى، ولكنه عزم وتوكل وسار في تقديم الأفضل دائماً في كل مراحل تحكيمه لمباريات كرة القدم لعقد من الزمان وفي كل مستوياته من مرحلة فرق المراحل العمرية، إلى كأس المحترفين، إلى بطولة الدوري ثم الميدان الدولي أخيراً. أدار حمد الشيخ عدداً كبيراً من المباريات في كل مراحل تدرجه في التحكيم، وظل يسعى دائماً لتطوير ذاته عبر التحاقه بعدد كبير من الدورات التدريبية في تحكيم كرة القدم داخلياً وخارجياً، وهو المتابع أيضاً لمباريات كرة القدم العالمية، ليضيف إلى مخزونه المعرفي ورصيده المعلوماتي ما استطاع. أصبح حمد الشيخ حكماً دولياً في العام 2012 باعتماد «فيفا» بعد اجتيازه الدورات الخاصة بذلك، ونجح في امتحان الأداء المتميز عبر أعوام تحمل المسؤولية الكبيرة كقاض في ملاعب كرة القدم، وهكذا ظل يشارك في إدارة بعض مباريات دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ليشرف الوطن ويتشرف به. يعمل حمد الشيخ موظفاً في وزارة الشؤون الاجتماعية كمساحة أخرى من مساحات العطاء.
#بلا_حدود