الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

فريد علي .. عشق كرة القدم

يذهب العشق بالعاشق بعيداً، وحين يكون العشق لكرة القدم فإن الأمر يختلف شكلاً ونوعاً، لا لشيء إلا لأنه يرتبط بتقديم الأفضل للآخرين، بغية إسعادهم وإدخال الفرحة والسعادة العميقة في أنفسهم، فكان فريد علي رمزاً في حب تقديم الأفضل دائماً فاكتسب احترام الجميع نجماً سماوياً كبيراً وحكماً عادلاً لكرة القدم، ثم إدارياً متفوقاً في المجال الكروي. كانت بداية فريد علي المرزوقي لاعباً في فريق السماوي، متدرجاً في فرق المراحل العمرية، إلى أن كبر ليكون لاعباً كبيراً في صفوف الفريق الأول بنادي بني ياس، مقدماً الأفضل لفريقه وعشقه الكبير، مدافعاً عن ألوانه لفترة طويلة، فصال وجال ولم يبخل بجهد ولا بقطرة عرق، فلما قرر الاعتزال، تنادى كل منسوبي نادي بني ياس لتكريم الفارس المغوار عند ترجله عن صهوة جواد العطاء كلاعب، ليمتطي جواداً آخر في مضمار العطاء وهو تحكيم كرة القدم. بعد اعتزال فريد علي نصحه الراحل أحمد خلفان أحد مؤسسي نادي بني ياس بالاتجاه إلى تحكيم كرة القدم، وسلك سبيل التحكيم فخضع لدورات تدريبية عديدة بدءاً من العام 1990، إلى أن أصبح حكماً بصورة رسمية في العام 1994، وقدم عطاء ضخماً عبر مواسم متعددة شكلت دربه لتأهله لنيل الشارة الدولية في الأول من يناير عام 2000 من الاتحاد لدولي لكرة القدم. تميز فريد علي عبر أعوام عطائه في التحكيم بحسن السيرة والمسار، فنال احترام جميع المتابعين، كما تميز بخاصية نادرة وهي نقده الذاتي لأدائه فكان دائم المشاهدة لأشرطة فيديو المباريات التي يحكمها، ويحللها وينقد مردوده بكل دقة مستنبطاً الدروس. يعتز كثيراً بالمباراة التي أدارها في أولمبياد أثينا، وكانت بين الصين وإيران، ويعتبرها الأجمل في مسيرته العامرة بالنجاح. عمل فريد علي بعد اعتزاله تحكيم كرة القدم كمشرف عام للفريق الأول لكرة القدم في نادي بني ياس.
#بلا_حدود