الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

إسماعيل سالم .. عاشق الرمال الشاطئية

عشق رياضة كرة اليد الشاطئية، وسلك في مساراتها لاعباً ومدرباً، غير آبه للصعوبات، ولا مكترث للتحديات، وظل جل همه عبر مسيرته الطويلة لاعباً ومدرباً في رحاب لعبة كرة اليد الشاطئية أن يتقنها، ويصبح بطلاً مغواراً في اللعبة التي عشقها، وبعد ترجله عن صهوة جواده لاعباً ولج الغمار التحكيمي في كل الأماكن حلاً وترحالاً، كان يشرّف الوطن، وكم وجف قلبه عندما أعلن اسمه حكماً إماراتياً في المحافل الدولية، فيشعر بالفخار، ويشكر الأقدار لأنها منحته شرف تمثيل الوطن ورفع راياته، لاعباً وحكماً. بدأ إسماعيل سالم حسن المولود في أغسطس من العام 1967 في دبي، كلاعب لكرة اليد الشاطئية ضمن فريق الوصل، وقدم معه مردوداً لافتاً أهّله للانضمام للمنتخب الإماراتي لكرة اليد الشاطئية للشباب، وفاز معه بأول بطولة خليجية على مستوى الشباب، ثم تدرج حتى وصل إلى مستوى المنتخب الإماراتي الأول كلاعب محترف لكرة اليد الشاطئية. بعد اعتزاله لعب كرة اليد، اتجه إسماعيل سالم إلى التحكيم متدرجاً في تحكيم الدوري المحلي إلى أن نال شارة التحكيم القارية لكرة اليد الشاطئية في العام 2000، وظل يقدم العطاء المتميز داخلياً وإقليمياً، ما أهله لنيل الشارة الدولية في العام 2008. انطلق إسماعيل سالم منذ ذلك الحين وشارك في تحكيم أربع بطولات لكأس العالم لكرة اليد الشاطئية وبطولتين آسيويتين للصالات، وأربع بطولات خليجية للأندية والمنتخبات، ومرتين في نهائي الدوري الكويتي، وأدار نهائي الدوري السعودي مرتين، وثلاث مرات لنهائي الدوري العماني، ونهائي الدوري البحريني مرتين، وكذلك نهائي الدوري القطري. حتى اختير وزميله الحكم عمر الزبير ليحكما مباريات الأدوار النهائية في الدوري الكويتي. إسماعيل سالم يعمل موظفاً في هجرة دبي في وزارة الداخلية، لتمثل محطة أخرى من محطات عطائه.
#بلا_حدود