الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

محمد ناصر .. الصافرة الذهبية

لا يظنن بعضكم أن من يسلك طريقاً وسيلته وغايته العدالة يكون في راحة ودعة، قليلون هم من يقبلون بتحمل المسؤولية، فيقبلون عليها بلا إدبار، يقدسونها ويمجدونها لا لشيء إلا ليأتوها حقها كاملاً غير منقوص، فتزدهر التفاصيل الصغيرة والكبيرة، فقط لأن هناك من يسعون جاهدين للإجادة، بغض النظر عن المساحات التي يصولون ويجولون فيها بسيف العدالة التحكيمية. كانت بداية محمد ناصر الزوهري، المولود في إمارة الفجيرة في يوليو 1978، مع كرة اليد في عام 1989 وهو في العاشرة من العمر، عندما دخل نادي الفجيرة يافعاً موهوباً وعاشقاً لكرة اليد، فلعب من لحظة دخوله النادي متدرجاً ضمن فرق الفئات العمرية المختلفة، ولم يغادره إلا بعد أحد عشر عاماً في عام 2000 معتزلاً اللعب. تلقى محمد ناصر دورات تدريبية وتأهيلية متعددة في مرحلة إعداده لتحكيم كرة اليد، وجاءت بدايته حكماً لكرة اليد في موسم 2008ـ2009، فأوكلت له إدارة مباريات بطولات كرة اليد للمراحل العمرية المختلفة مثل الأشبال والناشئين والشباب، ثم بدأ تحكيم مباريات الدوري العام الإماراتي لكرة اليد في عام 2009. ومثلت إدارته المتفردة لنهائي بطولة السوبر الإماراتي، في خواتيم موسم 2012/2011 لأول مرة، نقلة نوعية في مسيرته. حصل على الشارة القارية في مايو 2011، بعد حضوره لدورة الدراسات التأهيلية التي نظمت في دولة الإمارات لعدد من حكام كرة اليد الآسيويين، بإشراف اتحادات اللعبة دولياً وقارياً وإماراتياً. ومنها انطلق في رحاب البطولات الآسيوية والخليجية والعربية المختلفة، فأدار في بطولة أندية الخليج أبطال الدوري في مارس 2012، وبطولة سيدات قارة آسيا في ديسمبر 2012، ثم البطولة العربية لأبطال الكؤوس في مارس 2014 في تونس، وأخيراً وليس آخراً تم اختياره وزميله شهاب أحمد للانضمام إلى طاقم تحكيم دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة لكرة اليد «أولمبياد اليد» التي ستنظم في كوريا الجنوبية سبتمبر المقبل.