الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

مهند العنزي .. المدافع الهدّاف

لاعب مهول ومدافع صلب، احتل مكانه في قلوب الجماهير وتربع ملكاً متوجاً عندها، بغيرته وولائه وحبه للشعار الذي يرتديه، سواء كان على مستوى المنتخب أو العين، يلعب بقوة وبسرعة ويتميز بانقضاضه وحصاره القوي لمهاجمي الخصوم، وقدرته الكبيرة على الاستخلاص وإنقاذ مرمى فريقه في أحلك الأوقات، كما تميز بقدراته التهديفية الباهرة بالرأس، والمهارة والذكاء الفائقين في الوقوف الصحيح للتهديف برأسه أمام مرمى الخصوم، مستفيداً من قامته الفارعة، وقوته البدنية الهائلة. مهند سالم العنزي المولود في الأول من مارس 1985، أبدى مدرب العين السابق الألماني وينفرد شايفر إعجابه به، بعد مشاهدته له في بعض مباريات فريقه السابق فارس الغربية نادي الظفرة، وفي أغسطس 2008 تعاقدت الإدارة العيناوية مع المدافع الجسور للانضمام لكتيبة الزعيم. قضى العنزي ستة مواسم في صفوف الزعيم، كان شغله الشاغل فيها وتركيزه الدائم تقديم الأفضل لجماهير النادي التي أحبته منذ انضمامه، فقد كان حلمه منذ الصغر ارتداء شعار النادي الكبير، ومن ثم المنتخب الإماراتي. وحقق مع الزعيم لقب الدوري مرتين، ولقب كأس رئيس الدولة مرة، وصال وجال معه في أدغال القارة الصفراء، ووصل مع العين الي الدور نصف النهائي من البطولة الآسيوية في هذا العام، في انتظار مباراتي فريقه أمام الهلال السعودي للصعود للمباراة النهائية من دوري الأبطال الآسيوي. وتحقق له ما أراد باللعب للأبيض الإماراتي، وحقق معه كأس خليجي 21، فلقبه البعض بـ «أسد الإمارات»، ونال مع الأبيض أيضاً كأس البطولة الدولية الودية في العام الماضي في العاصمة السعودية الرياض، ولعب معه التصفيات المؤهلة للبطولة الآسيوية التي تُلعب في سيدني الأسترالية مطلع العام المقبل، وأصبح من ركائز تشكيلة المدرب الوطني مهدي علي، ويقدم معه مردوداً طيباً علي الدوام.
#بلا_حدود